إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

يسوع:‏ الطريق والحق والحياة

 اَلْفَصْلُ ٢

يسوع يحظى بالاكرام قبل ولادته

يسوع يحظى بالاكرام قبل ولادته

لوقا ١:‏٣٤-‏٥٦

  •   مَرْيَمُ تَزُورُ نَسِيبَتَهَا أَلِيصَابَاتَ

بَعْدَمَا أَخْبَرَ ٱلْمَلَاكُ جِبْرَائِيلُ ٱلشَّابَّةَ مَرْيَمَ أَنَّهَا سَتَلِدُ ٱبْنًا تَدْعُوهُ يَسُوعَ وَأَنَّهُ يَمْلِكُ إِلَى ٱلْأَبَدِ،‏ تَسْأَلُهُ مُتَعَجِّبَةً:‏ «كَيْفَ يَكُونُ هٰذَا،‏ وَأَنَا لَيْسَ لِي عَلَاقَةٌ زَوْجِيَّةٌ بِرَجُلٍ؟‏».‏ —‏ لوقا ١:‏٣٤‏.‏

فَيُجِيبُهَا:‏ «رُوحٌ قُدُسٌ يَأْتِي عَلَيْكِ،‏ وَقُدْرَةُ ٱلْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ.‏ لِذٰلِكَ أَيْضًا يُدْعَى ٱلْمَوْلُودُ قُدُّوسًا،‏ ٱبْنَ ٱللهِ‏».‏ —‏ لوقا ١:‏٣٥‏.‏

ثُمَّ يُضِيفُ رُبَّمَا لِيُسَهِّلَ عَلَيْهَا تَصْدِيقَ رِسَالَتِهِ:‏ «هَا إِنَّ أَلِيصَابَاتَ نَسِيبَتَكِ قَدْ حَبِلَتْ هِيَ أَيْضًا بِٱبْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا،‏ وَهٰذَا هُوَ ٱلشَّهْرُ ٱلسَّادِسُ لِتِلْكَ ٱلْمَدْعُوَّةِ عَاقِرًا،‏ لِأَنَّهُ مَا مِنْ إِعْلَانٍ يَسْتَحِيلُ عَلَى ٱللهِ».‏ —‏ لوقا ١:‏٣٦،‏ ٣٧‏.‏

فَتُجِيبُ مَرْيَمُ مُعَبِّرَةً عَنْ قُبُولِهَا هٰذَا ٱلتَّعْيِينَ:‏ «هُوَذَا أَمَةُ يَهْوَهَ!‏ لِيَكُنْ لِي كَمَا أَعْلَنْتَ».‏ —‏ لوقا ١:‏٣٨‏.‏

حَالَمَا يُغَادِرُ جِبْرَائِيلُ،‏ تَشُدُّ مَرْيَمُ ٱلرِّحَالَ لِزِيَارَةِ أَلِيصَابَاتَ ٱلَّتِي تَعِيشُ مَعَ زَوْجِهَا زَكَرِيَّا فِي تِلَالِ ٱلْيَهُودِيَّةِ قُرْبَ أُورُشَلِيمَ.‏ وَتَسْتَغْرِقُ ٱلرِّحْلَةُ مِنْ بَيْتِ مَرْيَمَ فِي ٱلنَّاصِرَةِ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ أَوْ أَرْبَعَةً.‏

وَعِنْدَمَا تَصِلُ أَخِيرًا إِلَى بَيْتِ زَكَرِيَّا،‏ تَدْخُلُ وَتُسَلِّمُ عَلَى قَرِيبَتِهَا أَلِيصَابَاتَ ٱلَّتِي تَمْتَلِئُ رُوحًا قُدُسًا وَتَقُولُ لَهَا:‏ «مُبَارَكَةٌ أَنْتِ بَيْنَ ٱلنِّسَاءِ،‏ وَمُبَارَكَةٌ ثَمَرَةُ رَحِمِكِ!‏ فَمِنْ أَيْنَ لِي هٰذَا ٱلِٱمْتِيَازُ أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟‏ فَهُوَذَا حِينَ وَقَعَ صَوْتُ سَلَامِكِ فِي أُذُنَيَّ ٱرْتَكَضَ ٱلْجَنِينُ بِٱبْتِهَاجٍ فِي رَحِمِي».‏ —‏ لوقا ١:‏٤٢-‏٤٤‏.‏

فَتَرُدُّ مَرْيَمُ وَقَلْبُهَا يَفِيضُ بِٱلِٱمْتِنَانِ:‏ «تُعَظِّمُ نَفْسِي يَهْوَهَ،‏ وَبِٱللهِ مُخَلِّصِي تَتَهَلَّلُ رُوحِي،‏ لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلَى ضِعَةِ أَمَتِهِ.‏ فَهَا إِنَّ جَمِيعَ ٱلْأَجْيَالِ مُنْذُ ٱلْآنَ تَغْبِطُنِي،‏ لِأَنَّ ٱلْقَدِيرَ صَنَعَ لِي عَظَائِمَ».‏ إِنَّهَا تَنْسِبُ كُلَّ ٱلْمَجْدِ وَٱلْإِكْرَامِ إِلَى ٱللهِ رَغْمَ ٱلْحُظْوَةِ ٱلَّتِي نَالَتْهَا.‏ تُرْدِفُ قَائِلَةً:‏ «مُقَدَّسٌ ٱسْمُهُ،‏ وَرَحْمَتُهُ إِلَى أَجْيَالٍ فَأَجْيَالٍ عَلَى ٱلَّذِينَ يَخَافُونَهُ».‏ —‏ لوقا ١:‏٤٦-‏٥٠‏.‏

ثُمَّ تُوَاصِلُ تَسْبِيحَ ٱللهِ بِكَلِمَاتٍ نَبَوِيَّةٍ مُوحًى بِهَا،‏ فَتَقُولُ:‏ «صَنَعَ عِزًّا بِذِرَاعِهِ،‏ بَدَّدَ ٱلْمُتَكَبِّرِينَ بِنِيَّةِ قُلُوبِهِمْ.‏ أَنْزَلَ ذَوِي ٱلنُّفُوذِ عَنِ ٱلْعُرُوشِ وَرَفَعَ ٱلْمَسَاكِينَ،‏ أَشْبَعَ ٱلْجِيَاعَ خَيْرَاتٍ وَصَرَفَ ٱلْأَغْنِيَاءَ فَارِغِينَ.‏ سَاعَدَ إِسْرَائِيلَ خَادِمَهُ،‏ لِيَتَذَكَّرَ ٱلرَّحْمَةَ،‏ كَمَا كَلَّمَ آبَاءَنَا،‏ إِبْرَاهِيمَ وَنَسْلَهُ،‏ إِلَى ٱلْأَبَدِ».‏ —‏ لوقا ١:‏٥١-‏٥٥‏.‏

تَمْكُثُ مَرْيَمُ مَعَ أَلِيصَابَاتَ نَحْوَ ثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ،‏ مُقَدِّمَةً لَهَا عَلَى ٱلْأَرْجَحِ عَوْنًا كَبِيرًا خِلَالَ ٱلْأَسَابِيعِ ٱلْأَخِيرَةِ مِنْ حَمْلِهَا.‏ فَكَمْ مُشَجِّعٌ لِهَاتَيْنِ ٱلْمَرْأَتَيْنِ ٱلتَّقِيَّتَيْنِ،‏ ٱللَّتَيْنِ حَبِلَتَا كِلْتَاهُمَا بِمُسَاعَدَةِ ٱللهِ،‏ أَنْ تُمْضِيَا بَعْضَ ٱلْوَقْتِ مَعًا فِي هٰذِهِ ٱلْمَرْحَلَةِ مِنْ حَيَاتِهِمَا!‏

لَقَدْ حَظِيَ يَسُوعُ بِٱلْإِكْرَامِ حَتَّى قَبْلَ وِلَادَتِهِ.‏ فَقَدْ دَعَتْهُ أَلِيصَابَاتُ «رَبِّي».‏ وَحِينَ قَابَلَتْ مَرْيَمَ،‏ «ٱرْتَكَضَ ٱلْجَنِينُ بِٱبْتِهَاجٍ» فِي رَحِمِهَا.‏ وَلٰكِنْ شَتَّانَ مَا بَيْنَ هٰذَا ٱلْإِكْرَامِ وَٱلْمُعَامَلَةِ ٱلَّتِي تَتَلَقَّاهَا مَرْيَمُ وَٱبْنُهَا لَاحِقًا،‏ كَمَا سَنَرَى.‏

اعرف المزيد

مريم:‏ «هوذا أَمَة يهوه!‏»‏

ماذا كشفت مريم عن ايمانها من خلال جوابها للملاك جبرائيل؟‏ وأية صفات رائعة اخرى اعربت عنها؟‏