الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

ملكوت الله يحكم الآن!‏

الى اليمين:‏ هَلْ يَحْمِي ٱلْقَانُونُ حَيْثُ تَعِيشُ ٱلْحَقَّ فِي ٱلْكِرَازَةِ؟‏؛‏ الى اليسار:‏ اِعْتِقَالُ أَخٍ بِسَبَبِ عَمَلِ ٱلْكِرَازَةِ فِي آيِنْتْهُوفِن بِهُولَنْدَا سَنَةَ ١٩٤٥

 القسم ٤

انتصارات الملكوت:‏ تثبيت البشارة قانونيا

انتصارات الملكوت:‏ تثبيت البشارة قانونيا

 فِيمَا تُبَشِّرُ مَعَ أُخْتٍ مِنْ بَيْتٍ إِلَى بَيْتٍ،‏ تَلْمَحُ سَيَّارَةَ ٱلشُّرْطَةِ آتِيَةً مِنْ بَعِيدٍ.‏ ثُمَّ حِينَ تَبْدَأُ بِٱلتَّحَدُّثِ مَعَ أَحَدِ ٱلْأَشْخَاصِ،‏ تُرْكَنُ ٱلسَّيَّارَةُ قُرْبَكُمَا فَيَتَشَتَّتُ ٱنْتِبَاهُ رَفِيقَتِكَ.‏ بَعْدَئِذٍ يَمْشِي شُرْطِيٌّ نَحْوَكُمَا وَيَقْتَرِبُ سَائِلًا:‏ «هَلْ أَنْتُمَا مَنْ يَتَجَوَّلُ فِي ٱلْحَيِّ وَيَدُقُّ أَبْوَابَ ٱلنَّاسِ لِلْحَدِيثِ عَنِ ٱلْكِتَابِ ٱلْمُقَدَّسِ؟‏ لَقَدْ تَسَلَّمْنَا شَكَاوَى عَدِيدَةً ٱلْيَوْمَ».‏ فَتُجِيبَانِ بِكُلِّ ٱحْتِرَامٍ وَتُخْبِرَانِهِ أَنَّكُمَا مِنْ شُهُودِ يَهْوَهَ.‏ فَمَاذَا يَحْصُلُ تَالِيًا؟‏

يَتَوَقَّفُ ٱلْأَمْرُ إِلَى حَدٍّ بَعِيدٍ عَلَى تَارِيخِ ٱلْبَلَدِ حَيْثُ تَقْطُنُ.‏ فَكَيْفَ تَعَامَلَتِ ٱلدَّوْلَةُ عَلَى مَرِّ ٱلسِّنِينَ مَعَ شُهُودِ يَهْوَهَ؟‏ هَلْ تَكْفَلُ إِلَى حَدٍّ مَا ٱلْحُرِّيَّاتِ ٱلدِّينِيَّةَ؟‏ مِنَ ٱلْمُرَجَّحِ أَنَّ حُرِّيَّاتٍ كَهٰذِهِ تَحَقَّقَتْ بِٱلْإِجْمَالِ بِفَضْلِ كَدِّ إِخْوَتِكَ وَأَخَوَاتِكَ ٱلرُّوحِيِّينَ «فِي ٱلدِّفَاعِ عَنِ ٱلْبِشَارَةِ وَتَثْبِيتِهَا قَانُونِيًّا» طَوَالَ عُقُودٍ.‏ (‏في ١:‏٧‏)‏ وَبِغَضِّ ٱلنَّظَرِ أَيْنَ تَعِيشُ،‏ يَتَشَدَّدُ إِيمَانُكَ حِينَ تَتَأَمَّلُ فِي سِجِلِّ ٱلِٱنْتِصَارَاتِ ٱلْقَانُونِيَّةِ ٱلَّتِي حَقَّقَهَا شُهُودُ يَهْوَهَ.‏ فَٱنْتِصَارَاتُنَا تُشَكِّلُ دَلِيلًا دَامِغًا أَنَّ ٱلْمَلَكُوتَ حَقِيقِيٌّ،‏ إِذْ يَسْتَحِيلُ عَلَيْنَا تَحْقِيقُهَا بِجُهُودِنَا ٱلْخَاصَّةِ.‏ وَفِي هٰذَا ٱلْقِسْمِ نَسْتَعْرِضُ جُزْءًا مِنْ تَارِيخِنَا ٱلْقَانُونِيِّ ٱللَّافِتِ.‏

في هذا القسم

الفصل ١٣

الكارزون بالملكوت يلجأون الى المحاكم

القضاة في بعض المحاكم العليا اليوم يتصرفون على غرار غمالائيل معلِّم الشريعة قديما.‏

الفصل ١٤

الولاء لحكومة الله وحدها

‏«نهر» المقاومة الذي انصب على شهود يهوه بسبب حيادهم السياسي ابتُلع بطريقة غير متوقعة.‏

الفصل ١٥

النضال في سبيل حرية العبادة

ناضل شعب الله لنيل الحق في اطاعة تشريعات الملكوت.‏