ايها القارئ العزيز الذي يحب يهوه،‏

قال يسوع:‏ «تعرفون الحق،‏ والحق يحرِّركم».‏ (‏يوحنا ٨:‏٣٢‏)‏ كم مشجّعة هذه الكلمات!‏ فمعرفة الحق امر ممكن،‏ حتى في هذه «الايام الاخيرة» الحرجة التي تتفشى فيها الاكاذيب.‏ (‏٢ تيموثاوس ٣:‏١‏)‏ فهل تتذكر حين تعرَّفت بالحق الموجود في كلمة الله؟‏ أوَلم يغمرك شعور بالفرح؟‏

صحيح ان من المهم نيل المعرفة الدقيقة عن الحق وإخبار الآخرين به،‏ ولكن يجب ايضا ان نعيش بمقتضى هذا الحق.‏ لهذه الغاية،‏ يلزم ان نحفظ انفسنا في محبة الله.‏ فماذا يتطلب ذلك؟‏ نجد الاجابة عن هذا السؤال في كلمات يسوع في الليلة الاخيرة قبل موته.‏ فقد قال لرسله الامناء:‏ «إن حفظتم وصاياي،‏ تثبتون في محبتي،‏ كما اني حفظت وصايا الآب وأثبت في محبته».‏ —‏ يوحنا ١٥:‏١٠‏.‏

لاحِظ ان يسوع ثبت في محبة الله بحفظ وصايا ابيه.‏ ويصح الامر نفسه فينا اليوم.‏ فكي نثبت في محبة الله،‏ يلزم ان نعيش بموجب الحق كل يوم من حياتنا.‏ قال يسوع في تلك الليلة عينها:‏ «اذا عرفتم هذا،‏ فسعداء انتم إن عملتم به».‏ —‏ يوحنا ١٣:‏١٧‏.‏

نرجو بإخلاص ان يساعدك هذا الكتاب على الاستمرار في تطبيق الحق في حياتك،‏ وبالتالي حفظ نفسك ‹في محبة الله والحياة الابدية نصب عينيك›.‏ —‏ يهوذا ٢١‏.‏

الهيئة الحاكمة لشهود يهوه