الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

احفظوا انفسكم في محبة الله

 الملحق

متى ولماذا تنشأ الحاجة الى غطاء الرأس؟‏

متى ولماذا تنشأ الحاجة الى غطاء الرأس؟‏

متى ولماذا ينبغي ان تضع المرأة المسيحية غطاء للرأس في ما يختص بالعبادة؟‏ لنتأمل في ما كتبه الرسول بولس بالوحي عن هذا الموضوع.‏ فهو يزوِّدنا بالارشاد اللازم لاتّخاذ قرارات صائبة تكرم الله.‏ (‏١ كورنثوس ١١:‏٣-‏١٦‏)‏ لقد كشف بولس ثلاثة عوامل يلزم اخذها في الاعتبار:‏ (‏١)‏ النشاطات التي تقتضي من المرأة لبس غطاء للرأس،‏ (‏٢)‏ المجالات التي تحتِّم عليها ذلك،‏ و (‏٣)‏ الدوافع التي تجعلها تطبِّق هذا المقياس.‏

النشاطات.‏ يذكر بولس اثنين منها:‏ الصلاة والتنبؤ.‏ (‏العددان ٤،‏ ٥‏)‏ لا شك ان الصلاة جزء من عبادتنا ليهوه لأنها بمثابة وسيلة اتصال به.‏ أما التنبؤ فينطبق في ايامنا على اي نشاط تعليمي مؤسَّس على الكتاب المقدس يقوم به الخادم المسيحي.‏ ولكن هل يقول بولس ان على المرأة ان تغطّي رأسها كلما صلَّت او علَّمت حق الكتاب المقدس؟‏ كلا.‏ فالحاجة الى غطاء الرأس تتوقف على الوضع الذي تكون فيه.‏

المجالات.‏ يتحدث بولس عن مجالَين:‏ العائلة والجماعة.‏ فهو يقول:‏ «رأس المرأة هو الرجل .‏ .‏ .‏ كل امرأة تصلّي او تتنبأ،‏ ورأسها غير  مغطّى .‏ .‏ .‏ تجلب الخزي على رأسها».‏ (‏العددان ٣‏،‏ ٥‏)‏ فضمن العائلة،‏ عيَّن يهوه الزوج ليكون الرأس.‏ والمرأة تخزي زوجها اذا قامت بالمسؤوليات التي اوكلها اليه يهوه دون ان تُظهر اعترافها بسلطته.‏ مثلا،‏ اذا اضطرت الى ادارة درس في الكتاب المقدس بوجود زوجها،‏ تُظهر اعترافها بسلطته بلبس غطاء للرأس.‏ وعليها فعل ذلك سواء كان معتمدا او لا لأنه رأس العائلة.‏ * وإذا كانت ستصلّي او تعلِّم بحضور ابنها القاصر المعتمد،‏ ينبغي ايضا ان تضع غطاء،‏ ليس لأنه رأس العائلة،‏ بل بسبب السلطة الممنوحة للذكور المعتمدين في الجماعة المسيحية.‏

وفي ما يتعلق بالجماعة،‏ يقول بولس:‏ «اذا بدا ان احدا يجادل من اجل عادة اخرى،‏ فليس لنا،‏ ولا لجماعات الله،‏ عادة اخرى».‏ (‏العدد ١٦‏)‏ ففي الجماعة المسيحية،‏ اوكل يهوه الرئاسة الى الذكور المعتمدين.‏ (‏١ تيموثاوس ٢:‏١١-‏١٤؛‏ عبرانيين ١٣:‏١٧‏)‏ فهم فقط مَن يُعيَّنون شيوخا وخدّاما مساعدين وتُلقى على عاتقهم مسؤولية الاعتناء برعية الله.‏ (‏اعمال ٢٠:‏٢٨‏)‏ ولكن تقتضي الظروف احيانا ان يُطلب من امرأة مسيحية القيام بمهمة يؤدّيها عادة الذكور المعتمدون المؤهَّلون.‏ فربما تضطر مثلا الى عقد اجتماع لخدمة الحقل بسبب عدم وجود اخ معتمد مؤهَّل.‏ او قد تدير بحضور اخ معتمد درسا بيتيا في الكتاب المقدس يُعقد بانتظام.‏ * فبما ان نشاطات كهذه امتداد للتعليم في الجماعة المسيحية،‏ ينبغي ان تغطّي رأسها اعترافا بأنها تتولى مسؤولية تُعيَّن عادة للذكور.‏

من ناحية اخرى،‏ لا تستلزم اوجه عديدة للعبادة ان تلبس الاخت غطاء للرأس،‏ كما حين تعلِّق في الاجتماعات المسيحية،‏ تشترك في الخدمة من بيت الى بيت مع زوجها او اي ذكر معتمد،‏ او تدرس او  تصلّي مع اولادها غير المعتمدين.‏ طبعا،‏ قد تنشأ اسئلة اخرى حول هذا الموضوع.‏ وإذا كانت الاخت غير متأكدة مما يلزم فعله،‏ ففي وسعها ان تقوم ببحث اضافي.‏ * وفي حال لم تجد جوابا محدَّدا وأملى عليها ضميرها ان تغطّي رأسها،‏ فما من خطإ في ذلك (‏كما يظهر في الصورة)‏.‏

الدوافع.‏ يذكر العدد ١٠ سببَين يدفعان المرأة المسيحية ان تغطّي رأسها،‏ اذ يقول:‏ «على المرأة ان تكون لها علامة سلطة على رأسها من اجل الملائكة».‏ اولا،‏ لاحِظ عبارة «علامة سلطة».‏ فمن خلال لبس غطاء للرأس،‏ تُظهر المرأة انها تعترف بالسلطة التي منحها يهوه للذكور المعتمدين في الجماعة.‏ وهكذا،‏ تعرب عن محبتها ليهوه الله وولائها له.‏ والسبب الثاني تلخِّصه عبارة «من اجل الملائكة».‏ فكيف يؤثِّر لبس المرأة غطاء للرأس في هذه المخلوقات الروحانية الجبارة؟‏

يتأثَّر الملائكة حين يرون ان السلطة الممنوحة من الله يجري الاعتراف بها ضمن هيئته،‏ في السماء وعلى الارض.‏ كما انهم يستفيدون من امثلة البشر الناقصين في هذا المجال لأن عليهم هم ايضا ان يذعنوا لترتيبات يهوه.‏ وهذا الامر شكَّل في الماضي امتحانا اخفق في اجتيازه عدد ليس بقليل من الملائكة.‏ (‏يهوذا ٦‏)‏ وفي ايامنا،‏ قد يلاحظ الملائكة حالات تكون فيها المرأة المسيحية اكثر خبرة ومعرفة وذكاء من ذكر معتمد في الجماعة،‏ لكنها رغم ذلك تذعن لسلطته عن طيب خاطر.‏  وفي بعض الحالات،‏ تكون المرأة مسيحية ممسوحة ستصبح لاحقا من شركاء المسيح في الميراث،‏ وتنال في النهاية مركزا اعلى حتى من مركز الملائكة وتحكم مع المسيح في السماء.‏ فما اروع المثال الذي ترسمه اخوات كهؤلاء للملائكة!‏ حقا،‏ يا له من امتياز رائع لكل الاخوات ان يعربن عن الطاعة والتواضع من خلال ولائهن وإذعانهن على مرأى من ملايين الملائكة الامناء!‏

^ ‎الفقرة 3‏ عادة،‏ لا تصلّي الزوجة المسيحية بصوت عالٍ بوجود زوجها المؤمن إلا في حالات استثنائية جدا،‏ كفقدانه المقدرة على الكلام جرّاء مرض ما.‏

^ ‎الفقرة 1‏ لا داعي ان تضع الاخت غطاء للرأس حين تدير درسا منتظما في الكتاب المقدس بحضور ناشر غير معتمد ليس زوجها.‏

^ ‎الفقرة 2‏ للمزيد من المعلومات،‏ انظر من فضلك برج المراقبة،‏ عدد ١٥ شباط (‏فبراير)‏ ٢٠١٥،‏ الصفحة ٣٠‏،‏ عدد ١٥ تموز (‏يوليو)‏ ٢٠٠٢،‏ الصفحتين ٢٦-‏٢٧‏،‏ وعدد ١٥ شباط (‏فبراير)‏ ١٩٧٧،‏ الصفحات ١٢٥-‏١٢٨ (‏بالانكليزية)‏.‏