إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

احفظوا انفسكم في محبة الله

 الفصل ٨

الله يحب الاشخاص الطاهرين

الله يحب الاشخاص الطاهرين

‏«مع الطاهر تكون طاهرا».‏ —‏ مزمور ١٨:‏٢٦‏.‏

١-‏٣ (‏أ)‏ لمَ تحرص الام ان يكون ابنها مرتبا ونظيفا؟‏ (‏ب)‏ لمَ يريد يهوه ان يكون عباده طاهرين،‏ وماذا يدفعنا الى المحافظة على الطهارة؟‏

تجهِّز الام ابنها الصغير للخروج من البيت.‏ فتحرص ان تحمِّمه وتلبسه ثيابا مرتبة ونظيفة.‏ فهي تعرف ان النظافة ضرورية لصحته.‏ وتدرك ان مظهر ابنها يعطي انطباعا جيدا عن والدَيه.‏

٢ على نحو مماثل،‏ يريد ابونا السماوي يهوه ان يكون خدامه نظفاء وطاهرين.‏ تقول كلمته:‏ «مع الطاهر تكون طاهرا».‏ * (‏مزمور ١٨:‏٢٦‏)‏ فيهوه يحبنا ويعرف ان الطهارة مفيدة لنا.‏ ويتوقع منا نحن شهوده ان نعطي انطباعا جيدا عنه.‏ فبمظهرنا النظيف وسلوكنا الحسن نمجِّده  ولا نجلب التعيير على اسمه القدوس‏.‏ —‏ حزقيال ٣٦:‏٢٢‏؛‏ اقرأ ١ بطرس ٢:‏١٢‏.‏

٣ وعندما نعرف ان الله يحب الاشخاص الطاهرين،‏ نندفع الى المحافظة على الطهارة.‏ فنحن نرغب ان تجلب طريقة حياتنا الاكرام له لأننا نحبه ونريد ان نثبت في محبته.‏ لذلك سنناقش الآن لماذا يجب ان نتحلى بالطهارة،‏ ماذا يعني ان نكون طاهرين،‏ وكيف نحافظ على الطهارة.‏ وهذه المناقشة تساعدنا لنرى هل علينا التحسن في مجالات معيَّنة.‏

لماذا يجب ان نتحلى بالطهارة؟‏

٤،‏ ٥ (‏أ)‏ ما السبب الرئيسي الذي يدفعنا الى التحلي بالطهارة؟‏ (‏ب)‏ كيف تتجلى طهارة يهوه في خلائقه المنظورة؟‏

٤ احدى الطرائق التي يرشدنا يهوه من خلالها هي المثال.‏ فكلمته تحثّنا ان نكون «مقتدين بالله».‏ (‏افسس ٥:‏١‏)‏ وعليه،‏ فإن السبب الرئيسي الذي يدفعنا الى التحلي بالطهارة هو ان الاله الذي نعبده طاهر وقدوس من جميع النواحي.‏ —‏ اقرإ اللاويين ١١:‏٤٤،‏ ٤٥‏.‏

٥ وتتجلى طهارة يهوه،‏ كما هي الحال مع كل صفاته وطرقه،‏ في خلائقه المنظورة.‏ (‏روما ١:‏٢٠‏)‏ مثلا،‏ صمَّم يهوه الارض لتكون موطنا نظيفا للبشر.‏ فقد اوجد دورات بيئية تنقّي الهواء والماء.‏ على سبيل المثال،‏ تعمل بعض الميكروبات على تحويل النفايات الى مواد غير مؤذية.‏ وقد استخدم العلماء بعض هذه العضويات المجهرية لتنظيف التسرّبات النفطية وغيرها من التلوّث الناجم عن انانية الانسان وجشعه.‏ من الواضح اذًا ان النظافة مهمة في نظر «صانع الارض».‏ (‏ارميا ١٠:‏١٢‏)‏ وينبغي ان تكون كذلك في نظرنا نحن ايضا.‏

٦،‏ ٧ كيف شدَّدت الشريعة ان الطهارة الجسدية مطلب يجب ان يبلغه عباد يهوه؟‏

 ٦ والسبب الآخر الذي يدفعنا الى التحلي بالطهارة هو ان يهوه،‏ الحاكم الكوني،‏ يطلب هذه الصفة من عباده.‏ مثلا،‏ في الشريعة التي اعطاها لإسرائيل قديما،‏ ارتبطت الطهارة بالعبادة ارتباطا وثيقا.‏ فقد نصَّت الشريعة ان يرحض رئيس الكهنة جسده مرتين في يوم الكفارة،‏ لا مرة واحدة.‏ (‏لاويين ١٦:‏٤،‏ ٢٣،‏ ٢٤‏)‏ وأمرت الكهنة الذين يؤدّون الخدمات الدينية ان يغسلوا ايديهم وأرجلهم قبل تقديم الذبائح ليهوه.‏ (‏خروج ٣٠:‏١٧-‏٢١؛‏ ٢ اخبار الايام ٤:‏٦‏)‏ وقد اوردت حوالي ٧٠ سببا يجعل الشخص نجسا جسديا او مدنَّسا بحيث لا يتمكن من تأدية العبادة مع الآخرين.‏ فقد حرَّمت على الاسرائيلي النجس ان يقدِّم العبادة،‏ تحت طائلة الموت في بعض الحالات.‏ (‏لاويين ١٥:‏٣١‏)‏ وكل مَن رفض اجراء التطهير المطلوب،‏ بما في ذلك غسل ثيابه والاستحمام،‏ كان ‹يُقطع من بين الجماعة›.‏ —‏ عدد ١٩:‏١٧-‏٢٠‏.‏

٧ صحيح اننا لسنا تحت الشريعة الموسوية،‏ لكنها تساعدنا على فهم وجهة نظر الله في الامور.‏ فكما يتضح،‏ شدَّدت الشريعة ان الطهارة الجسدية مطلب يجب ان يبلغه عباد الله.‏ ويهوه لا يتغير.‏ (‏ملاخي ٣:‏٦‏)‏ فهو لن يقبل عبادتنا إلا اذا كانت ‹طاهرة وغير مدنَّسة›.‏ (‏يعقوب ١:‏٢٧‏)‏ لذا يلزم ان نعرف ما يتوقعه منا في هذا المجال.‏

ماذا يعني ان نكون طاهرين في عيني الله؟‏

٨ في اية مجالات يتوقع منا يهوه ان نكون طاهرين؟‏

٨ في الكتاب المقدس،‏ لا تقتصر الطهارة على الطهارة الجسدية فقط بل تشمل كل اوجه حياتنا.‏ فيهوه يتوقع منا ان نكون طاهرين في اربعة مجالات رئيسية:‏ روحيا،‏ ادبيا،‏ عقليا،‏ وجسديا.‏ فلنستعرض كل مجال على حدة.‏

٩،‏ ١٠ ما هي الطهارة الروحية،‏ وماذا يتجنب المسيحيون الحقيقيون؟‏

 ٩ الطهارة الروحية.‏ ببسيط العبارة،‏ تعني الطهارة الروحية عدم خلط العبادة الحقة بالباطلة.‏ فعندما غادر الاسرائيليون بابل ليعودوا الى اورشليم،‏ كان عليهم الاصغاء الى هذا الحضّ الموحى به:‏ «اخرجوا من هناك،‏ لا تمسّوا نجسا .‏ .‏ .‏ تطهّروا».‏ (‏اشعيا ٥٢:‏١١‏)‏ فردّ عبادة يهوه كان السبب الرئيسي لعودة الاسرائيليين الى موطنهم.‏ ووجب ان تكون هذه العبادة طاهرة،‏ اي غير ملوَّثة بتعاليم وممارسات وعادات الدين البابلي المحقِّرة لله.‏

١٠ اليوم ايضا،‏ ينبغي لنا نحن المسيحيين الحقيقيين ان نحرص لئلا نتلوّث بالعبادة الباطلة.‏ ‏(‏اقرأ ١ كورنثوس ١٠:‏٢١‏.‏)‏ والحرص واجب في هذا المجال لأن تأثير الدين الباطل واسع الانتشار.‏ ففي بلدان عديدة،‏ يرتبط الكثير من التقاليد والنشاطات والطقوس بتعاليم دينية باطلة،‏ مثل الفكرة القائلة ان شيئا ما داخلنا يبقى حيًّا بعد الموت.‏ (‏جامعة ٩:‏٥،‏ ٦،‏ ١٠‏)‏ والمسيحيون الحقيقيون يتجنبون العادات المرتبطة بعقائد دينية باطلة.‏ * فنحن لا نسمح للآخرين بأن يضغطوا علينا لنساير على حساب مقاييس العبادة الطاهرة المدوَّنة في الكتاب المقدس.‏ —‏ اعمال ٥:‏٢٩‏.‏

١١ ماذا تشمل الطهارة الادبية،‏ ولمَ المحافظة عليها امر بالغ الاهمية؟‏

١١ الطهارة الادبية.‏ تشمل الطهارة في هذا المجال تجنب الفساد الجنسي بكل اشكاله.‏ ‏(‏اقرأ افسس ٥:‏٥‏.‏)‏ والمحافظة على الطهارة الادبية امر بالغ الاهمية.‏ فكما سنرى في الفصل التالي من هذا الكتاب،‏ يجب ان ‹‏نهرب من العهارة‏› إن اردنا الثبات في محبة الله.‏ والعاهرون غير التائبين «لا يرثون ملكوت الله».‏ (‏١ كورنثوس ٦:‏٩،‏ ١٠،‏ ١٨‏)‏ فالله  يصنِّفهم بين الاشخاص ‹الرجسين›.‏ وإذا لم يصيروا طاهرين ادبيا،‏ «فنصيبهم .‏ .‏ .‏ الموت الثاني».‏ —‏ رؤيا ٢١:‏٨‏.‏

١٢،‏ ١٣ ما ارتباط الافكار بالاعمال،‏ وكيف نحافظ على الطهارة العقلية؟‏

١٢ الطهارة العقلية.‏ ان الافكار تؤدي الى الاعمال.‏ لذلك اذا سمحنا للافكار الخاطئة بأن تعشِّش في عقلنا وقلبنا،‏ نرتكب عاجلا او آجلا عملا نجسا.‏ (‏متى ٥:‏٢٨؛‏ ١٥:‏١٨-‏٢٠‏)‏ ولكن إن ملأنا عقلنا بأفكار طاهرة ونقية،‏ يبقى سلوكنا طاهرا.‏ ‏(‏اقرأ فيلبي ٤:‏٨‏.‏)‏ فكيف نحافظ على الطهارة العقلية؟‏ احدى الطرائق هي تجنب اي تسلية قد تلوِّث تفكيرنا.‏ * اضافة الى ذلك،‏ نملأ عقلنا بأفكار طاهرة حين ندرس كلمة الله بانتظام.‏ —‏ مزمور ١٩:‏٨،‏ ٩‏.‏

١٣ اذًا،‏ كي نثبت في محبة الله،‏ من الضروري ان نحافظ على طهارتنا الروحية،‏ الادبية،‏ والعقلية.‏ وستناقَش هذه المجالات بشكل وافٍ في فصول اخرى من الكتاب.‏ اما الآن فلنتناول المجال الرابع:‏ الطهارة الجسدية.‏

كيف نحافظ على الطهارة الجسدية؟‏

١٤ لماذا ليست الطهارة الجسدية مسألة شخصية؟‏

١٤ تشمل الطهارة الجسدية المحافظة على نظافة اجسادنا ومحيطنا.‏ فهل هذا الموضوع مسألة شخصية لا دخل لأحد فيها؟‏ ليست كذلك البتة في حالة عباد يهوه.‏ فكما ذُكر سابقا،‏ يهتم يهوه بطهارتنا الجسدية ليس لأنها لخيرنا فحسب،‏ بل ايضا لأنها تعطي انطباعا جيدا عنه.‏ لنعد الى المثل الوارد في مستهل الفصل.‏ فالولد الذي يكون دائما قذرا وغير مرتب يعطي انطباعا سيّئا عن والدَيه.‏ بصورة مماثلة،‏ نحن لا نريد ان يجلب مظهرنا او طريقة حياتنا التعيير على ابينا السماوي  او ينتقصا من قيمة الرسالة التي نكرز بها.‏ تقول كلمة الله:‏ «لسنا على الاطلاق نجعل اي سبب للعثرة،‏ لئلا يلحق خدمتنا عيب.‏ بل من كل وجه نوصِّي بأنفسنا كخدام الله».‏ (‏٢ كورنثوس ٦:‏٣،‏ ٤‏)‏ فكيف نحافظ على طهارتنا الجسدية؟‏

١٥،‏ ١٦ ماذا تشمل نظافتنا الشخصية،‏ وكيف ينبغي ان تكون ثيابنا؟‏

١٥ نظافتنا الشخصية ومظهرنا.‏ رغم ان الحضارة والاوضاع المعيشية تختلف بين بلد وآخر،‏ يمكننا عموما ايجاد ما يكفي من الصابون والماء لنستحم بانتظام ونبقى نحن وأولادنا نظفاء.‏ وتتطلب النظافة الشخصية غسل ايدينا بالصابون والماء قبل تناول الطعام او الامساك به،‏ بعد الذهاب الى المرحاض،‏ وبعد تنظيف مؤخرة طفل او تغيير حفاضه.‏ فغسل اليدَين بالصابون والماء يقي من  الامراض وينقذ الحياة.‏ فهو يحول دون انتقال الفيروسات والبكتيريا الضارة،‏ مما يحمي الناس من الامراض المسبِّبة للاسهال.‏ وفي المناطق حيث لا توجد شبكة مجارير،‏ يمكن التخلص من الفضلات بطمرها،‏ كما كان الاسرائيليون يفعلون قديما.‏ —‏ تثنية ٢٣:‏١٢،‏ ١٣‏.‏

١٦ ويلزم ايضا غسل ثيابنا باستمرار لتظهر نظيفة ومرتبة.‏ فلا داعي ان تكون ثياب المسيحي باهظة الثمن او ان تتماشى مع آخر موضة،‏ بل ينبغي ان تبدو مرتبة ونظيفة ومحتشمة.‏ ‏(‏اقرأ ١ تيموثاوس ٢:‏٩،‏ ١٠‏.‏)‏ فأينما كنا،‏ يجب ان ‹يزيِّن مظهرنا تعليم مخلِّصنا الله›.‏ —‏ تيطس ٢:‏١٠‏.‏

١٧ لماذا ينبغي ان نبقي بيتنا ومحيطنا نظيفَين ومرتبَين؟‏

١٧ بيتنا ومحيطنا.‏ قد لا نمتلك بيتا فخما،‏ ولكن ينبغي ان يكون نظيفا ومرتبا قدر المستطاع.‏ وإذا كنا نستخدم السيارة كوسيلة نقل الى الاجتماعات والخدمة،‏ فلنبذل قصارى جهدنا لإبقائها نظيفة من الداخل والخارج على السواء.‏ وعلينا ان نبقي في بالنا ان البيت والمحيط النظيفَين يعطيان شهادة عن إلهنا.‏ فنحن نعلِّم الناس ان يهوه إله طاهر،‏ انه ‹سيهلك الذين يهلكون الارض›،‏ وأن ملكوته سيحوِّل عمّا قريب موطننا الارضي الى فردوس.‏ (‏رؤيا ١١:‏١٨؛‏ لوقا ٢٣:‏٤٣‏)‏ لذلك نريد حتما ان يُثبت مظهر بيتنا وممتلكاتنا اننا نكتسب منذ الآن عادات نظافة تتناسب مع العالم الجديد القادم.‏

تشمل الطهارة الجسدية المحافظة على نظافة اجسادنا ومحيطنا

١٨ كيف نعبِّر عن تقديرنا لقاعة الملكوت؟‏

١٨ مكان عبادتنا.‏ تدفعنا محبتنا ليهوه الى اظهار الاحترام لقاعة الملكوت،‏ مركز العبادة الحقة في منطقتنا.‏ فعندما يأتي الجدد الى القاعة،‏ نريد ان يأخذوا انطباعا جيدا عن مكان اجتماعنا.‏ ولإبقاء مظهر القاعة لائقا،‏ يلزم تنظيفها وصيانتها دوريا.‏ فنحن نعبِّر عن تقديرنا لقاعة الملكوت ببذل كل ما في وسعنا لإبقائها في حالة جيدة.‏  والتبرع بوقتنا لتنظيف و ‹إصلاح وترميم› مكان عبادتنا هو امتياز رفيع.‏ (‏٢ اخبار الايام ٣٤:‏١٠‏)‏ وينطبق المبدأ نفسه على قاعة المحافل او اي مكان آخر نستخدمه لعقدها.‏

تطهير انفسنا من العادات والممارسات الدنسة

١٩ ماذا يلزم ان نتجنب للمحافظة على الطهارة الجسدية،‏ وكيف يساعدنا الكتاب المقدس في هذا المجال؟‏

١٩ للمحافظة على الطهارة الجسدية،‏ يلزم ان نتجنب العادات والممارسات الدنسة مثل التدخين،‏ اساءة استعمال الكحول،‏ واستخدام عقاقير تسبِّب الادمان وتؤثِّر في العقل لدواعٍ غير طبية.‏ ومع ان الكتاب المقدس لا يذكر بالتحديد كل العادات والممارسات الكريهة الشائعة اليوم،‏ فهو يتضمن مبادئ تساعدنا ان نستشف مشاعر يهوه حيالها.‏ وحين نعرف وجهة نظره،‏ تدفعنا محبتنا له الى اتّخاذ المسلك الذي يرضيه.‏ فلنستعرض خمسة مبادئ من الاسفار المقدسة.‏

٢٠،‏ ٢١ اية ممارسات يريد يهوه ان نتحرر منها،‏ وأي سبب وجيه يدفعنا الى اطاعته؟‏

٢٠ ‏«بما ان لنا هذه الوعود ايها الاحباء،‏ فلنطهِّر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح،‏ مكمِّلين القداسة في خوف الله».‏ ‏(‏٢ كورنثوس ٧:‏١‏)‏ فيهوه يريد ان نتحرر من الممارسات التي تلوِّث جسدنا وتفسد روحنا،‏ اي موقفنا العقلي.‏ لذا علينا ان نبتعد عن كل ما يسبِّب الادمان ويؤذي صحتنا الجسدية والعقلية.‏

٢١ ويعطينا الكتاب المقدس سببا وجيها «لنطهِّر ذواتنا من كل دنس».‏ لاحِظ كيف تبدأ ٢ كورنثوس ٧:‏١‏:‏ «بما ان لنا هذه الوعود».‏ اية وعود؟‏ يذكر يهوه في العددين السابقين:‏ «اقبلكم.‏ وأكون لكم ابا».‏ (‏٢ كورنثوس ٦:‏١٧،‏ ١٨‏)‏ فكِّر في هذه الكلمات.‏ ان يهوه يعِدك ان  يعتني بك ويحميك ويحبك تماما كما يعامل الاب ابنه او ابنته.‏ لكنه لن يتمِّم هذه الوعود ما لم تتجنب كل ما يدنِّس «الجسد والروح».‏ فيا لها من حماقة ان تسمح لعادة او ممارسة كريهة بأن تسلبك هذه العلاقة الثمينة واللصيقة بيهوه!‏

٢٢-‏٢٥ اية مبادئ من الاسفار المقدسة تساعدنا على تجنب العادات والممارسات النجسة؟‏

٢٢ ‏«تحب يهوه إلهك بكل قلبك وبكل نفسك وبكل عقلك».‏ ‏(‏متى ٢٢:‏٣٧‏)‏ قال يسوع ان هذه هي الوصية العظمى.‏ (‏متى ٢٢:‏٣٨‏)‏ ويهوه يستحق ان نعرب له عن محبة كهذه.‏ ولكي نحبه بكل قلبنا ونفسنا وعقلنا،‏ يجب ان نتجنب الممارسات التي يمكن ان تقصِّر حياتنا او تُضعف مقدراتنا التفكيرية.‏

٢٣ ‏«يعطي ‏[‏يهوه‏] الجميع حياة ونسمة وكل شيء».‏ ‏(‏اعمال ١٧:‏٢٤،‏ ٢٥‏)‏ ان الحياة هبة من الله.‏ وبما اننا نحب مَن منحنا اياها،‏ نُظهر التقدير لها.‏ فنحن نجتنب اية عادات او ممارسات تضر بصحتنا لأننا نعرف انها تنمّ عن قلة تقدير فادحة لهبة الحياة.‏ —‏ مزمور ٣٦:‏٩‏.‏

٢٤ ‏«تحب قريبك كنفسك».‏ ‏(‏متى ٢٢:‏٣٩‏)‏ عموما،‏ لا تؤثِّر العادات والممارسات النجسة في الذي يمارسها فقط،‏ بل في الذين حوله ايضا.‏ مثلا،‏ ان تنشّق دخان السجائر يضر غير المدخنين ايضا.‏ ومَن يضر الذين حوله ينتهك وصية الله بمحبة القريب.‏ هذا وإن اعماله تكذِّب ادعاءه انه يحب الله.‏ —‏ ١ يوحنا ٤:‏٢٠،‏ ٢١‏.‏

٢٥ ‏«ذكِّرهم دائما ان يخضعوا للحكومات والسلطات،‏ ويطيعوهم».‏ ‏(‏تيطس ٣:‏١‏)‏ في بلدان عديدة،‏ يُعتبر اقتناء او استعمال مخدِّرات معيَّنة مخالَفةً للقانون.‏ لذا نمتنع نحن المسيحيين الحقيقيين عن اقتناء او استعمال المخدِّرات.‏ —‏ روما ١٣:‏١‏.‏

٢٦ (‏أ)‏ ماذا يجب ان نفعل للثبات في محبة الله؟‏ (‏ب)‏ لمَ المحافظة على الطهارة هي طريقة الحياة الفضلى؟‏

 ٢٦ اذًا للثبات في محبة الله،‏ يجب ان نبقى اطهارا في جميع المجالات،‏ وليس في مجال او اثنين فقط.‏ صحيح انه من الصعب الاقلاع عن العادات والممارسات الدنسة وتجنبها،‏ لكنّ ذلك ليس مستحيلا.‏ * فالمحافظة على الطهارة هي طريقة الحياة الفضلى،‏ لأن يهوه يعلِّمنا دائما لننتفع.‏ ‏(‏اقرأ اشعيا ٤٨:‏١٧‏.‏)‏ والاهم اننا ببقائنا طاهرين،‏ نشعر بالفرح والرضى لأننا نعطي انطباعا ايجابيا عن الاله الذي نحبه،‏ مما يساعدنا ان نثبت في محبته.‏

^ ‎الفقرة 2‏ ان الكلمات الاصلية المترجمة الى «طاهر» تشير الى الطهارة الجسدية احيانا،‏ ولكن في اغلب الاحيان الى الطهارة الادبية او الروحية.‏

^ ‎الفقرة 67‏ الاسم مستعار.‏

اعرف المزيد

شعب طاهر ادبيا:‏ الاقتداء بقداسة الله

تحمل غرف الحرس والمداخل في رؤيا حزقيال عن الهيكل معنى خصوصيا لشعب الله منذ سنة ١٩١٤.‏