إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

كتابي لقصص الكتاب المقدس

 القصة ١١٦

كيف يمكننا ان نحيا الى الابد

كيف يمكننا ان نحيا الى الابد

هل يمكنكم ان تعرفوا ماذا تقرأ البنت الصغيرة ورفيقاها؟‏ نعم،‏ انه هذا الكتاب نفسه الذي تقرأونه —‏ كتابي لقصص الكتاب المقدس.‏ وهم يقرأون القصة نفسها التي تقرأونها —‏ «كيف يمكننا ان نحيا الى الابد.‏»‏

وهل تعرفون ماذا يتعلَّمون؟‏ اولا،‏ يلزمنا ان نعرف عن يهوه وابنه يسوع اذا اردنا ان نحيا الى الابد.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ ‹هذه هي الطريقة لتحيوا الى الابد.‏ تعلَّموا عن الاله الحقيقي الوحيد،‏ والابن الذي ارسله الى الارض،‏ يسوع المسيح.‏›‏

فكيف يمكننا ان نتعلَّم عن يهوه الله وابنه يسوع؟‏ احدى الطرائق هي بقراءة كتابي لقصص الكتاب المقدس من البداية الى النهاية.‏ ألا يخبر الشيء الكثير عن يهوه ويسوع؟‏ وهو يخبر الشيء الكثير عن الامور التي فعلاها والامور التي سيفعلانها بعدُ.‏ ولكن يلزمنا ان نفعل اكثر من مجرد قراءة هذا الكتاب.‏

هل ترون الكتاب الآخر الموضوع على الارض؟‏ انه الكتاب المقدس.‏ دعوا احدا يقرأ عليكم اجزاء الكتاب المقدس التي تتأسس عليها قصص هذا الكتاب.‏ فالكتاب المقدس يعطينا المعلومات الكاملة التي تلزمنا لنتمكَّن جميعا من خدمة يهوه بالطريقة الصحيحة ونيل الحياة الابدية.‏ ولذلك يجب ان نجعل عادتنا ان ندرس الكتاب المقدس على الدوام.‏

إلا ان مجرد التعلُّم عن يهوه الله ويسوع المسيح ليس كافيا.‏ فيمكن ان نحصل على الكثير والكثير من المعرفة عنهما وعن تعاليمهما،‏ ولا ننال مع ذلك الحياة الابدية.‏ فهل تعرفون ايّ شيء آخر يلزمنا؟‏

يلزمنا ايضا ان نحيا بانسجام مع الامور التي نتعلَّمها.‏ هل تذكرون يهوذا الاسخريوطي؟‏ كان احد الـ‍ ١٢ الذين اختارهم يسوع ليكونوا رسله.‏ فكان لدى يهوذا الكثير من المعرفة عن يهوه ويسوع.‏ ولكن ماذا حدث له؟‏ بعد مدة قصيرة صار انانيا،‏ وأسلم يسوع الى اعدائه لقاء ٣٠ قطعة من الفضة.‏ ولذلك لن ينال يهوذا الحياة الابدية.‏

وهل تذكرون جيحزي،‏ الرجل الذي تعلَّمنا عنه في القصة ٦٩‏؟‏ فقد اراد ان يكون له بعض الثياب والمال الذي ليس له.‏ لذلك كذب للحصول على هذه الاشياء.‏ ولكنّ يهوه عاقبه.‏ وسيعاقبنا نحن ايضا ان لم نُطع شرائعه.‏

ولكن هنالك كثيرون من الناس الصالحين الذين خدموا يهوه بأمانة على الدوام.‏ ألا نريد ان نكون مثلهم؟‏ وصموئيل الصغير هو مثال جيد لنتبعه.‏ تذكَّروا،‏ كما رأينا في القصة ٥٥‏،‏ انه كان في مجرد الرابعة او الخامسة من العمر عندما ابتدأ يخدم يهوه في مسكنه.‏ ولذلك مهما كنتم صغارا فأنتم لستم اصغر من ان تخدموا يهوه.‏

وطبعا،‏ ان الشخص الذي نريد جميعا ان نتبعه هو يسوع المسيح.‏ وحتى عندما كان صبيا،‏ كما يَظهر في القصة ٨٧‏،‏ كان هناك في الهيكل يتكلم الى الآخرين عن ابيه السماوي.‏ فلنتبع مثاله.‏ ولنخبر اكبر عدد ممكن من الناس عن الهنا العظيم يهوه وابنه،‏ يسوع المسيح.‏ واذا فعلنا هذه الامور،‏ حينئذ يمكننا ان نحيا الى الابد في فردوس الله الجديد على الارض.‏

اعرف المزيد

الطريق والحق والحياة

ان تعاليم يسوع وأعماله الواردة في الاناجيل قادرة على تغيير حياتك.‏

يسوع تعلّم الطاعة

رغم ان يسوع كان كاملا،‏ لمَ وجب عليه ان يتعلّم الطاعة؟‏

ما هو قصد الله للأرض؟‏ (‏الجزء الاول)‏

هل قصَد الله ان تصبح الاحوال في الارض كما هي اليوم؟‏