ألا يبدو يسوع هنا غضبانا حقا؟‏ وهل تعرفون لماذا هو غضبان جدا؟‏ ذلك لان هؤلاء الرجال في هيكل الله في اورشليم جشعون جدا.‏ فهم يحاولون ان يكسبوا المال الكثير من الناس الذين اتوا الى هنا لعبادة الله.‏

هل ترون كل ذلك البقر والغنم والحمام؟‏ فالرجال يبيعون هذه الحيوانات هنا في الهيكل.‏ وهل تعرفون لماذا؟‏ لان الاسرائيليين يحتاجون الى الحيوانات والطيور لتقديم الذبائح لله.‏

قالت شريعة الله انه عندما يرتكب الاسرائيلي خطأ يجب ان يقدم تقدمة لله.‏ وكانت هنالك اوقات اخرى ايضا يجب على الاسرائيليين فيها ان يقدموا التقدمات.‏ ولكن من اين كان يمكن للاسرائيلي ان يحصل على الطيور والحيوانات لتقديمها لله؟‏

كان بعض الاسرائيليين يملكون الطيور والحيوانات.‏ ولذلك كانوا يستطيعون تقديمها.‏ ولكنّ كثيرين من الاسرائيليين كانوا لا يملكون اية حيوانات او طيور.‏ وكان الآخرون يسكنون بعيدا عن اورشليم بحيث لا يستطيعون جلب احد حيواناتهم الى الهيكل.‏ ولذلك كان الناس يأتون الى هنا ويشترون الحيوانات او الطيور التي يحتاجون اليها.‏ ولكنّ هؤلاء الرجال كانوا يطلبون من الناس مالا اكثر من اللازم.‏ وكانوا يغشّون الناس.‏ وفضلا عن ذلك،‏ لا يجب ان يبيعوا هنا في هيكل الله.‏

هذا ما يُغضب يسوع.‏ ولذلك يقلِّب موائد اصحاب المال ويبعثر دراهمهم.‏ وأيضا يصنع سوطا من حبال ويطرد جميع الحيوانات من الهيكل.‏ ويأمر الرجال الذين يبيعون الحمام:‏ ‹ارفعوا هذه من هنا!‏ لا تجعلوا بيت ابي مكانا لكسب المال الكثير.‏›‏

بعض أتباع يسوع هم معه هنا في الهيكل في اورشليم.‏ فيندهشون مما يرون يسوع يفعله.‏ ثم يتذكَّرون المكان في الكتاب المقدس حيث يقول عن ابن الله:‏ ‹المحبة لبيت الله تتقد في داخله كنار.‏›‏

فيما يسوع هنا في اورشليم لحضور الفصح يصنع عجائب عديدة.‏ وبعد ذلك يترك يسوع اليهودية ويبدأ رحلته رجوعا الى الجليل.‏ إلا انه في طريقه يجتاز في مقاطعة السامرة.‏ دعونا نرى ما يحدث هناك‏.‏