إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

كتابي لقصص الكتاب المقدس

 القصة ٩٤

يحبّ الاولاد الصغار

يحبّ الاولاد الصغار

انظروا الى يسوع هنا وهو يضع ذراعيه حول الصبي الصغير.‏ يمكنكم ان تلاحظوا ان يسوع يهتم حقا بالصغار.‏ والرجال الذين يراقبون هم رسله.‏ فماذا يقول لهم يسوع؟‏ دعونا نعرف ذلك.‏

لقد عاد يسوع ورسله منذ قليل من رحلة طويلة.‏ وفي الطريق تجادل الرسل بعضهم مع بعض.‏ ولذلك بعد الرحلة يسألهم يسوع:‏ ‹في ايّ شيء كنتم تتجادلون في الطريق؟‏› حقا،‏ يعرف يسوع في اي شيء كانت المجادلة.‏ ولكنه يطرح السؤال ليرى ما اذا كان الرسل سيخبرونه.‏

لا يجيب الرسل،‏ لأنهم في الطريق كانوا يتجادلون في مَن هو الاعظم بينهم.‏ يريد بعض الرسل ان يكونوا ابرز من غيرهم.‏ فكيف سيقول لهم يسوع انه ليس من الصواب ان يريدوا ان يكونوا الاعظم؟‏

يدعو الصبي الصغير ويقيمه امامهم جميعا.‏ ثم يقول لتلاميذه:‏ ‹اريد ان تعرفوا هذا يقينا،‏ ان لم ترجعوا وتصيروا مثل الاولاد فلن تدخلوا ملكوت الله.‏ الشخص الاعظم في الملكوت هو الذي يصير مثل هذا الولد.‏› فهل تعرفون لماذا قال يسوع ذلك؟‏

حسنا،‏ ان الاولاد الصغار جدا لا يهتمون بأن يكونوا اعظم او ابرز من غيرهم.‏ ولذلك يجب ان يتعلم الرسل ان يكونوا مثل الاولاد من هذه الناحية وألاّ يتخاصموا بشأن كونهم اعظم او ابرز.‏

هنالك اوقات اخرى ايضا يُظهر فيها يسوع كم يهتم بالاولاد الصغار.‏ فبعد اشهر قليلة يجلب بعض الناس اولادهم ليروا يسوع.‏ فيحاول الرسل ابعادهم.‏ ولكنّ يسوع يقول لرسله:‏ ‹دعوا الاولاد يأتون اليَّ،‏ ولا تمنعوهم،‏ لأنَّ لمثل هؤلاء ملكوت الله.‏› ثم يجعل يسوع الاولاد بين ذراعيه ويباركهم.‏ أليس جيدا ان نعرف ان يسوع يحبّ الاولاد الصغار؟‏

اعرف المزيد

الطلاق ومحبة الاولاد

ان نظرة يسوع الى الاولاد الصغار مختلفة جدا عن نظرة تلاميذه.‏