أُرسل الملاك جبرائيل الى شابة صالحة اسمها مريم.‏ فأخبرها بأنها ستلد ولدا يحكم ملكا الى الابد.‏ والولد،‏ يسوع،‏ وُلد في اسطبل حيث زاره الرعاة.‏ وفي ما بعد قاد نجم رجالا من المشرق الى الولد الصغير.‏ ونعلم مَن جعلهم يرون هذا النجم،‏ وكيف جرى انقاذ يسوع من المحاولات لقتله.‏

بعد ذلك نجد يسوع،‏ عندما كان في الـ‍ ١٢ من عمره،‏ يتحدث مع المعلمين في الهيكل.‏ وبعد ثماني عشرة سنة اعتمد يسوع،‏ ومن ثم باشر الكرازة بالملكوت وعمل التعليم الذي ارسله الله الى الارض للقيام به.‏ ولمساعدته في هذا العمل اختار يسوع ١٢ رجلا وجعلهم رسله.‏

وعمل يسوع ايضا عجائب كثيرة.‏ فأطعم آلاف الناس بمجرد قليل من صغار السمك وقليل من ارغفة الخبز.‏ وشفى المرضى وأقام الموتى ايضا.‏ وأخيرا نتعلم عن الامور العديدة التي حدثت ليسوع خلال اليوم الاخير من حياته،‏ وكيف قُتل.‏ وكرز يسوع حوالي ثلاث سنين ونصف،‏ لذلك يغطي الجزء ٦ فترة تزيد قليلا على ٣٤ سنة.‏