الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى قائمة المحتويات

 القصة ٦٤

سليمان يبني الهيكل

سليمان يبني الهيكل

قبل ان يموت داود اعطى سليمانَ التصاميم من الله لبناء هيكل يهوه.‏ وفي السنة الرابعة لملكه يبدأ سليمان ببناء الهيكل،‏ وتلزم سبع سنين ونصف للانتهاء منه.‏ وعشرات الآلاف من الرجال يعملون في الهيكل،‏ ويكلف البناء الكثير والكثير من المال.‏ ذلك لان الكثير من الذهب والفضة يُستعمل فيه.‏

للهيكل غرفتان رئيسيتان،‏ تماما كما كان للمسكن.‏ ولكنّ هاتين الغرفتين هما ضعف حجم اللتين في المسكن.‏ ويجعل سليمان تابوت العهد في الغرفة الداخلية للهيكل،‏ والاشياء الاخرى التي كانت محفوظة في المسكن تُجعل في الغرفة الاخرى.‏

عند اكمال الهيكل يكون هنالك احتفال كبير.‏ فيركع سليمان امام الهيكل ويصلّي،‏ كما يمكنكم ان تروا في الصورة.‏ ‹وحتى السماء كلها لا تسعك،‏› يقول سليمان ليهوه،‏ ‹فكم بالاقل هذا الهيكل.‏ ولكن،‏ يا الهي،‏ اسمع لشعبك عندما يصلّون نحو هذا المكان.‏›‏

وعندما ينتهي سليمان من صلاته تنزل نار من السماء.‏ فتحرق الذبائح الحيوانية التي جرى تقديمها.‏ ويملأ الهيكل نور ساطع من يهوه.‏ ويبيِّن ذلك ان يهوه يصغي،‏ وأنه يُسرّ بالهيكل وبصلاة سليمان.‏ ويصير الهيكل الآن،‏ عوضا عن المسكن،‏ المكان الذي يأتي اليه الشعب للعبادة.‏

لفترة طويلة يحكم سليمان بطريقة حكيمة،‏ ويكون الشعب سعيدا.‏ إلا ان سليمان يتزوج من بلدان اخرى نساء كثيرات لا يعبدن يهوه.‏ هل يمكنكم ان تروا احداهن تعبد امام الصنم؟‏ وأخيرا فان نساء سليمان يجعلنه يعبد آلهة اخرى ايضا.‏ وهل تعرفون ما يحدث عندما يفعل سليمان ذلك؟‏ لا يعود يعامل الشعب بلطف.‏ ويصير قاسيا،‏ ولا يكون الناس سعداء في ما بعد.‏

يجعل ذلك يهوه يغضب على سليمان،‏ فيقول له:‏ ‹سآخذ المملكة منك وأعطيها لرجل آخر.‏ ولن افعل ذلك في ايامك،‏ بل في اثناء حكم ابنك.‏ إلا انني لن آخذ جميع شعب المملكة من ابنك.‏› فلنرَ كيف يحدث ذلك‏.‏