الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

كتابي لقصص الكتاب المقدس

 القصة ٧٤

رجل لا يخاف

رجل لا يخاف

انظروا الى الناس وهم يهزأون بهذا الشاب.‏ فهل تعرفون مَن هو؟‏ هذا هو ارميا.‏ انه نبي بارز جدا لله.‏

بعد وقت قصير من ابتداء الملك يوشيَّا بتحطيم الاصنام وازالتها من الارض يقول يهوه لارميا ان يكون نبيا له.‏ إلاّ ان ارميا يعتقد انه اصغر من ان يكون نبيا.‏ ولكنّ يهوه يقول انه سيساعده.‏

يأمر ارميا الاسرائيليين ان يكفّوا عن فعل الامور الشريرة.‏ ‹الآلهة التي يعبدها الناس من الامم انما هي باطلة،‏› يقول.‏ ولكنّ كثيرين من الاسرائيليين يفضلون عبادة الاصنام على عبادة الاله الحقيقي يهوه.‏ وعندما يقول ارميا للشعب ان الله سيعاقبهم على شرهم يضحكون عليه.‏

تمر السنون.‏ ويموت يوشيا،‏ وبعد ثلاثة اشهر يصير ابنه يهوياقيم ملكا.‏ ويستمر ارميا في القول للشعب:‏ ‹ستُدمَّر اورشليم اذا لم تغيِّروا طرقكم الشريرة.‏› فيمسك الكهنة ارميا ويصرخون:‏ ‹يجب ان تُقتل لانك قلت هذه الامور.‏› ثم يقولون لرؤساء اسرائيل:‏ ‹يجب ان يموت ارميا لانه تكلم على مدينتنا.‏›‏

فماذا سيفعل ارميا الآن؟‏ انه لا يخاف!‏ ويقول لهم جميعا:‏ ‹يهوه ارسلني لاكلمكم بهذه الامور.‏ فاذا لم تغيِّروا طرق حياتكم الشريرة سيدمِّر يهوه اورشليم.‏ ولكن تيقَّنوا هذا:‏ اذا قتلتموني فانكم تقتلون رجلا لم يرتكب خطأ.‏›‏

يترك الرؤساء ارميا يعيش،‏ ولكنّ الاسرائيليين لا يغيِّرون طرقهم الشريرة.‏ وفي ما بعد يأتي نبوخذنصر،‏ ملك بابل،‏ ويحارب اورشليم.‏ وأخيرا يجعل نبوخذنصر الاسرائيليين خداما له.‏ ويأخذ آلافا عديدة الى بابل.‏ تصوَّروا ما تكون عليه الحال اذا اخذكم شعب غريب من موطنكم الى ارض غريبة!‏