يأخذ الملك نبوخذنصر احسن الاسرائيليين ثقافة جميعا الى بابل.‏ وبعد ذلك يختار الملك من بينهم اجمل الشبان وأذكاهم.‏ وأربعة من هؤلاء هم الفتيان الذين ترونهم هنا.‏ احدهم هو دانيال،‏ والثلاثة الآخرون يدعوهم البابليون شدرخ وميشخ وعبدنغو.‏

يرتب نبوخذنصر ان يدرِّب الشبان ليخدموا في قصره.‏ وبعد ثلاث سنين من التدريب سيختار الاشخاص الاذكى فقط لمساعدته على حل المشاكل.‏ ويريد الملك ان يكون الفتيان اقوياء وأصحاء في اثناء تدريبهم.‏ ولذلك يصدر الاوامر بأن يعطي خدامُه جميعَ هؤلاء الطعام الدسم عينه والخمر اللذين يتناولهما هو وعائلته.‏

انظروا الى الشاب دانيال.‏ هل تعرفون ماذا يقول لأشفنز رئيس خدم نبوخذنصر؟‏ يقول له دانيال انه لا يريد ان يأكل الاطعمة الدسمة من مائدة الملك.‏ ولكنّ أشفنز يقلق.‏ ‹لقد عيَّن الملك ما يجب ان تأكلوا وتشربوا،‏› يقول.‏ ‹واذا لم تبدوا اصحاء كالشبان الآخرين قد يقتلني.‏›‏

ولذلك يذهب دانيال الى الحارس الذي جعله أشفنز مسؤولا عنه وعن رفقائه الثلاثة.‏ ‹من فضلك جرِّبنا ١٠ ايام،‏› يقول.‏ ‹أعطونا بعض القطانيّ لنأكل وماء لنشرب.‏ ثم قارنونا بالشبان الآخرين الذين يأكلون طعام الملك،‏ وانظروا مَن يبدو احسن.‏›‏

يوافق الحارس على ذلك.‏ وعندما تنتهي الـ‍ ١٠ ايام يبدو دانيال ورفقاؤه الثلاثة اصحاء اكثر من جميع الشبان الآخرين.‏ ولذلك يسمح لهم الحارس بالاستمرار في اكل القطانيّ عوضا عما يزوِّده الملك.‏

وعند نهاية الثلاث سنين يؤخذ جميع الشبان الى نبوخذنصر.‏ وبعد التحدث اليهم جميعا يجد الملك ان دانيال ورفقاءه الثلاثة هم الاذكى.‏ ولذلك يبقيهم لمساعدته في القصر.‏ وكلما طرح الملك على دانيال وشدرخ وميشخ وعبدنغو اسئلة او اعطاهم مسائل صعبة يعرفون ١٠ اضعاف اكثر من ايّ من كهنته او حكمائه.‏