هذان الرجلان هما في مشكلة.‏ ولا بد ان يهربا،‏ وإلا فسيُقتلان.‏ انهما جاسوسان اسرائيليان،‏ والمرأة التي تساعدهما هي راحاب.‏ وتسكن راحاب هنا في بيت على سور مدينة اريحا.‏ دعونا نرى لماذا هذان الرجلان هما في مشكلة.‏

الاسرائيليون يستعدون لعبور نهر الاردن الى ارض كنعان.‏ ولكن قبل ذلك يرسل يشوع الجاسوسين.‏ ويقول لهما:‏ ‹اذهبا انظرا الارض ومدينة اريحا.‏›‏

وعندما يدخل الجاسوسان الى اريحا يذهبان الى بيت راحاب.‏ لكنّ شخصا ما يقول لملك اريحا:‏ ‹دخل الى هنا الليلة جاسوسان اسرائيليان لكي يتجسسا الارض.‏› وعندما يسمع الملك ذلك يرسل رجالا الى راحاب،‏ فيأمرونها:‏ ‹أَخرجي الرجلين اللذين في بيتك!‏› لكنّ راحاب خبَّأت الجاسوسين على سطحها.‏ فتقول:‏ ‹قد جاء الى بيتي رجلان،‏ ولكنني لا اعرف من اين هما.‏ وغادرا عند حلول الظلام قبل انغلاق باب المدينة.‏ فاذا اسرعتم يمكنكم ادراكهما!‏› فسعى الرجال وراءهما.‏

وبعد ان يغادروا تسرع راحاب الى السطح.‏ ‹اعرف ان يهوه سيعطيكم هذه الارض،‏› تقول للجاسوسين.‏ ‹سمعنا كيف يبَّس البحر الاحمر عند مغادرتكم مصر،‏ وكيف قتلتم الملكين سيحون وعوج.‏ قد عملت معكما معروفا،‏ فأعطياني وعدا من فضلكما بأن تعملا معي معروفا.‏ خلِّصا ابي وامي واخوتي واخواتي.‏›‏

يعطي الجاسوسان وعدا بذلك،‏ ولكن يجب على راحاب ان تفعل شيئا.‏ ‹خذي هذا الحبل الاحمر واربطيه في نافذتك،‏› يقول الجاسوسان،‏ ‹واجمعي كل اقربائك اليك في البيت.‏ وعندما نرجع جميعا لنأخذ اريحا نرى هذا الحبل في نافذتك ولا نقتل احدا في بيتك.‏› وعندما يعود الجاسوسان الى يشوع يخبرانه بكل ما حدث.‏