هل ترون مَن ستزورهم دينة؟‏ انها ذاهبة لترى بعض الفتيات اللواتي يسكنَّ في ارض كنعان.‏ فهل كان ابوها يعقوب سيسر بذلك؟‏ لمساعدتكم على الاجابة عن هذا السؤال حاولوا ان تذكروا رأي ابرهيم واسحق في نساء كنعان.‏

فهل اراد ابرهيم ان يتزوج ابنه اسحق فتاة من كنعان؟‏ كلا،‏ لم يُرد.‏ وهل اراد اسحق ورفقة ان يتزوج ابنهما يعقوب فتاة كنعانية؟‏ كلا،‏ لم يريدا.‏ هل تعرفون لماذا؟‏

ذلك لان هؤلاء الناس في كنعان عبدوا آلهة باطلة.‏ فهم لم يكونوا اناسا صالحين لاتخاذهم ازواجا وزوجات،‏ وهم لم يكونوا اناسا صالحين لاتخاذهم اصدقاء احماء.‏ ولذلك يمكننا التيقّن ان يعقوب لم يكن مسرورا بمصادقة ابنته لتلك الفتيات الكنعانيات.‏

حقا،‏ ان دينة وقعت في المشاكل.‏ هل يمكنكم ان تروا في الصورة ذلك الرجل الكنعاني الذي ينظر الى دينة؟‏ اسمه شكيم.‏ فذات يوم عندما اتت دينة في زيارة اخذ شكيم دينة وأجبرها على الاضطجاع معه.‏ كان هذا شيئا خاطئا،‏ لان الرجال والنساء المتزوجين فقط يمكنهم الاضطجاع معا.‏ وهذا الشيء الرديء الذي فعله شكيم لدينة ادّى الى مزيد من المشاكل.‏

فعندما سمع اخوة دينة بما حدث غضبوا جدا.‏ واغتاظ اثنان منهم،‏ شمعون ولاوي،‏ حتى اخذا كل واحد سيفه ودخلا المدينة وباغتا الرجال.‏ وهما واخوتهما قتلوا شكيم وجميع الرجال الآخرين.‏ فغضب يعقوب لان ابناءه فعلوا هذا الامر الرديء.‏

فكيف ابتدأت كل هذه المشاكل؟‏ ذلك لان دينة صادقت اناسا لا يطيعون شرائع الله.‏ ونحن لا نريد ان نتخذ اصدقاء كهؤلاء،‏ أليس كذلك؟‏