الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى قائمة المحتويات

 القصة ٢٧

ملك شرير يتسلط على مصر

ملك شرير يتسلط على مصر

ان الرجال هنا يُجبرون الشعب على العمل.‏ انظروا الى الرجل الذي يضرب احد العمال بالسوط!‏ فالعمال هم من عائلة يعقوب،‏ ويُدعون اسرائيليين.‏ والرجال الذين يُجبرونهم على العمل هم مصريون.‏ لقد صار الاسرائيليون عبيدا للمصريين.‏ فكيف حدث ذلك؟‏

لسنين عديدة سكنت عائلة يعقوب الكبيرة بسلام في مصر.‏ فيوسف،‏ الذي كان أهم رجل في مصر بعد فرعون الملك،‏ اعتنى بهم.‏ ولكن بعدئذ مات يوسف.‏ وصار فرعون جديد لا يحبّ الاسرائيليين ملكا في مصر.‏

وهكذا جعل فرعون الشرير هذا الاسرائيليين عبيدا.‏ ووكّل عليهم رجالا ادنياء وقساة.‏ فأجبروا الاسرائيليين على العمل الشاق جدا في بناء مدينتين لفرعون.‏ ولكن مع ذلك استَمر الاسرائيليون ينمون في الاعداد.‏ وبعد مدة خاف المصريون ان يصير الاسرائيليون كثيرين جدا وأقوياء جدا.‏

فهل تعرفون ماذا فعل فرعون؟‏ كلَّم المرأتين اللتين كانتا تساعدان الامهات الاسرائيليات عند ولادة اطفالهنّ وقال:‏ ‹اقتلا كل طفل ذكر يولد.‏› الا انهما كانتا امرأتين صالحتين،‏ فلم تقتلا الاطفال.‏

فأعطى فرعون هذا الامر لجميع شعبه:‏ ‹خذوا الاطفال الاسرائيليين الذكور واقتلوهم.‏ وانما استحيوا البنات.‏› ألم يكن ذلك امرا فظيعا لاصداره؟‏ دعونا نرى كيف أُنقذ احد الاطفال الذكور‏.‏