إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

علِّم اولادك

 الدرس ١٣

تيموثاوس احبَّ ان يساعد الناس

تيموثاوس احبَّ ان يساعد الناس

تِيمُوثَاوُسُ شَابٌّ أَحَبَّ أَنْ يُسَاعِدَ ٱلنَّاسَ.‏ فَسَافَرَ إِلَى مَحَلَّاتٍ كَثِيرَةٍ لِيُسَاعِدَهُمْ أَنْ يَتَعَلَّمُوا عَنْ يَهْوَهَ.‏ لِذٰلِكَ عَاشَ حَيَاةً حُلْوَةً وَسَعِيدَةً.‏ مَا رَأْيُكَ أَنْ أَحْكِيَ لَكَ عَنْهُ؟‏ —‏

أُمُّ تِيمُوثَاوُسَ وَجَدَّتُهُ عَلَّمَتَاهُ عَنْ يَهْوَهَ

كَبُرَ تِيمُوثَاوُسُ فِي مَدِينَةٍ ٱسْمُهَا لِسْتَرَةُ.‏ وَلَمَّا كَانَ صَغِيرًا،‏ بَدَأَتْ جَدَّتُهُ لُوئِيسُ وَأُمُّهُ أَفْنِيكِي تُعَلِّمَانِهِ عَنْ يَهْوَهَ.‏ وَكُلَّمَا كَبُرَ،‏ أَحَبَّ أَنْ يُسَاعِدَ ٱلنَّاسَ لِيَتَعَلَّمُوا هُمْ أَيْضًا عَنْ يَهْوَهَ.‏

وَلَمَّا صَارَ شَابًّا،‏ سَأَلَهُ بُولُسُ:‏ ‹هَلْ تُسَافِرُ مَعِي لِنُبَشِّرَ ٱلنَّاسَ فِي مَحَلَّاتٍ أُخْرَى؟‏›.‏ فَقَبِلَ تِيمُوثَاوُسُ،‏ لِأَنَّهُ كَانَ يُحِبُّ أَنْ يُسَاعِدَ ٱلنَّاسَ.‏

سَافَرَ تِيمُوثَاوُسُ مَعَ بُولُسَ إِلَى مَدِينَةٍ فِي ٱلْيُونَانِ  ٱسْمُهَا تَسَالُونِيكِي.‏ وَلٰكِنْ كَانَ يَلْزَمُ أَنْ يَمْشِيَا كَثِيرًا ثُمَّ يَرْكَبَا سَفِينَةً لِيَصِلَا إِلَيْهَا.‏ وَلَمَّا وَصَلَا أَخِيرًا،‏ سَاعَدَا أَشْخَاصًا كَثِيرِينَ أَنْ يَتَعَلَّمُوا عَنْ يَهْوَهَ.‏ لٰكِنَّ بَعْضَ ٱلنَّاسِ غَضِبُوا كَثِيرًا وَحَاوَلُوا أَنْ يَهْجُمُوا عَلَيْهِمَا.‏ فَصَارَ بُولُسُ وَتِيمُوثَاوُسُ مَجْبُورَيْنِ أَنْ يَذْهَبَا وَيُبَشِّرَا فِي مَكَانٍ آخَرَ.‏

عَاشَ تِيمُوثَاوُسُ حَيَاةً حُلْوَةً وَسَعِيدَةً

بَعْدَ شُهُورٍ قَلِيلَةٍ،‏ طَلَبَ بُولُسُ مِنْ تِيمُوثَاوُسَ أَنْ يَرْجِعَ إِلَى تَسَالُونِيكِي لِيَطْمَئِنَّ عَلَى ٱلْإِخْوَةِ.‏ فَكَانَ تِيمُوثَاوُسُ شُجَاعًا جِدًّا وَرَجَعَ إِلَى تِلْكَ ٱلْمَدِينَةِ ٱلْخَطِيرَةِ.‏ لِمَاذَا؟‏ لِأَنَّهُ خَافَ عَلَى ٱلْإِخْوَةِ هُنَاكَ.‏ ثُمَّ لَاقَى بُولُسَ مِنْ جَدِيدٍ لِيُخَبِّرَهُ أَخْبَارًا جَيِّدَةً.‏ فَٱلْإِخْوَةُ فِي تَسَالُونِيكِي كَانُوا بِأَلْفِ خَيْرٍ.‏

عَمِلَ تِيمُوثَاوُسُ مَعَ بُولُسَ لِسِنِينَ طَوِيلَةٍ.‏ وَفِي مَرَّةٍ مِنَ ٱلْمَرَّاتِ،‏ قَالَ بُولُسُ إِنَّ هٰذَا ٱلشَّابَّ أَفْضَلُ شَخْصٍ يُمْكِنُ أَنْ يَبْعَثَهُ لِمُسَاعَدَةِ ٱلْجَمَاعَاتِ.‏ لِمَاذَا؟‏ لِأَنَّهُ أَحَبَّ يَهْوَهَ وَٱلنَّاسَ.‏

فَهَلْ تُحِبُّ ٱلنَّاسَ أَنْتَ أَيْضًا وَتُرِيدُ أَنْ تُسَاعِدَهُمْ لِيَتَعَلَّمُوا عَنْ يَهْوَهَ؟‏ —‏ إِذَا عَمِلْتَ ذٰلِكَ،‏ تَعِيشُ مِثْلَ تِيمُوثَاوُسَ حَيَاةً حُلْوَةً وَسَعِيدَةً جِدًّا.‏