الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب المقدس —‏ اية رسالة يحملها اليك؟‏

 الجزء ١٦

مجيء المسيّا

مجيء المسيّا

يهوه يُظهر ان يسوع الناصري هو المسيّا الموعود به منذ امد بعيد

هل ساعد يهوه الناس ان يحددوا هوية المسيّا الموعود به؟‏ نعم،‏ اليك ما فعله.‏ فبعد نحو اربعة قرون على اكتمال الاسفار العبرانية،‏ وفي مدينة الناصرة الواقعة في منطقة الجليل الشمالية،‏ تلقت شابة اسمها مريم زيارة غير متوقعة على الاطلاق.‏ فقد تراءى لها ملاك اسمه جبرائيل وأخبرها ان الله سيستخدم قوته الفعالة،‏ روحه القدس،‏ ليجعلها تحبل وتلد ابنا مع انها عذراء.‏ وسيصبح هذا الطفل الملك المنتظر منذ وقت طويل الذي سيحكم الى الابد.‏ وهو سيكون ابن الله الذي ستُنقل حياته من السموات الى رحم مريم.‏

قبلت مريم بتواضع هذا التعيين المشرِّف.‏ وقد تزوجها خطيبها يوسف النجار بعدما ارسل الله ملاكا ليهدئ باله ويخبره عن سبب حبلها.‏ ولكن ماذا عن النبوة القائلة ان المسيّا سيولد في بيت لحم؟‏ (‏ميخا ٥:‏٢‏)‏ فهذه البلدة الصغيرة كانت تبعد عن الناصرة حوالي ١٥٠ كيلومترا.‏

اصدر حاكم روماني مرسوما قضى بإجراء احصاء سكاني،‏ ما استلزم من الجميع الاكتتاب في مسقط رأسهم.‏ لذا اصطحب يوسف زوجته الحبلى الى بيت لحم التي يبدو انها كانت مدينة اجدادهما كليهما.‏ (‏لوقا ٢:‏٣‏)‏ وهناك انجبت مريم طفلها في اسطبل وضيع وأضجعته في مذود.‏ ثم ارسل الله جمهورا من الملائكة ليخبروا مجموعة من الرعاة عند احدى التلال ان الطفل الذي وُلد للتو هو المسيّا او المسيح الموعود به.‏

وفي وقت لاحق،‏ كان سيشهد آخرون ايضا ان يسوع هو المسيّا.‏ فالنبي اشعيا سبق فأنبأ بقيام رجل سيهيئ الطريق لعمل المسيّا البالغ الاهمية.‏ (‏اشعيا ٤٠:‏٣‏)‏ ولم يكن هذا الرجل سوى يوحنا المعمدان.‏ فحين رأى يسوع هتف قائلا:‏ «هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم!‏».‏ وعلى الفور،‏ صار بعض من تلاميذه اتباعا ليسوع.‏ فقد قال احدهم:‏ «وجدنا المسيّا».‏ —‏ يوحنا ١:‏​٢٩،‏ ٣٦،‏ ٤١‏.‏

قُدمت ايضا شهادة اخرى تثبت ان يسوع هو المسيّا.‏ فحين عمّده يوحنا،‏ تكلم يهوه نفسه من السموات ومسحه بواسطة الروح القدس بصفته المسيّا،‏ قائلا:‏ «هذا هو ابني الحبيب الذي عنه رضيت».‏ (‏متى ٣:‏​١٦،‏ ١٧‏)‏ وأخيرا،‏ اتى المسيّا المنتظر منذ امد بعيد.‏

ومتى حدث ذلك؟‏ سنة ٢٩ ب‌م،‏ تماما عند انتهاء الـ‍ ٤٨٣ سنة التي انبأ عنها دانيال.‏ وهذا واحد من الادلة الدامغة التي تبرهن ان يسوع هو المسيّا،‏ او المسيح.‏ ولكن اية رسالة كان سينادي بها خلال حياته على الارض؟‏

​—‏ استنادا الى متى،‏ الاصحاحات ١ الى ٣؛‏ مرقس،‏ الاصحاح ١؛‏ لوقا،‏ الاصحاح ٢؛‏ يوحنا،‏ الاصحاح ١‏.‏

^ ‎الفقرة 16‏ للمزيد من المعلومات،‏ انظر الاطار في الصفحة ٢٠ من كراسة هُدَى الله —‏ سَبيلُنا الى الجَنَّة‏،‏ اصدار شهود يهوه.‏