إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب المقدس —‏ اية رسالة يحملها اليك؟‏

 الجزء ١٠

سليمان يمارس سلطته بحكمة

سليمان يمارس سلطته بحكمة

يهوه يهب الملك سليمان قلب حكمة.‏ وخلال عهده،‏ يتمتع الاسرائيليون بسلام وازدهار لا نظير لهما

كيف تكون عليه الحياة ان سعى الحاكم ورعاياه اجمعون الى اتّخاذ يهوه سيدا لهم وعملوا بمقتضى شرائعه؟‏ زُوِّد الجواب عن هذا السؤال خلال عهد الملك سليمان الذي دام ٤٠ سنة.‏

قبل موت داود،‏ عيّن ابنه سليمان خلفا له.‏ وتراءى الله لسليمان في حلم ودعاه ان يطلب طلبة ما.‏ فسأله سليمان الحكمة والمعرفة ليقضي بين الشعب بعدل وحكمة.‏ فسُرّ يهوه بذلك ومنحه قلبا حكيما وفهيما.‏ كما وعده ان يسبغ عليه الغنى والمجد والحياة المديدة إن هو ظل طائعا له.‏

اشتهر سليمان بأحكامه السديدة.‏ ففي احدى المرات،‏ تنازعت امرأتان على طفل اذ ادّعت كل منهما انها امه.‏ فأمر سليمان بأن يُشطر الطفل ويعطى نصف لكل واحدة.‏ فوافقت المرأة الاولى في حين اعترضت الام الحقيقية على الفور وتوسلت اليه ان يعطي الطفل للمرأة الاخرى.‏ وهكذا اتضح لسليمان ان المرأة الحنونة هي الام الحقيقية وأعاد اليها ابنها.‏ وسرعان ما سمعت كل امة اسرائيل بهذا الحكم وأدرك الشعب ان الله وضع حكمته في قلب سليمان.‏

وأحد اعظم انجازات سليمان هو تشييد هيكل يهوه،‏ بناء مهيب في اورشليم كان سيصير مركز العبادة في اسرائيل.‏ وعند تدشين هذا الهيكل،‏ صلّى سليمان:‏ «ها ان السموات وسماء السموات لا تسعك،‏ فكم بالاحرى هذا البيت الذي بنيت!‏».‏ —‏ ١ ملوك ٨:‏٢٧‏.‏

ذاع صيت سليمان في بلدان اخرى وصولا الى سبأ في بلاد العرب.‏ لذا سافرت ملكة سبأ لترى بعينها مجد سليمان وعيشه الرغيد وتمتحن حكمته العميقة.‏ فأُعجبت كثيرا بحصافته وبازدهار الامة حتى انها سبّحت يهوه على تنصيبه هذا الملك الحكيم على عرش اسرائيل.‏ وفي الواقع،‏ تميّز حكم سليمان بفضل بركة يهوه بازدهار كبير وسلام غير مسبوق في تاريخ اسرائيل القديمة.‏

ولكن من المؤسف ان سليمان لم يواصل العمل بانسجام مع حكمة يهوه،‏ بل تغاضى عن وصية الله وتزوج مئات النساء اللواتي عبدت كثيرات منهن آلهة غريبة.‏ وشيئا فشيئا أملن قلبه عن يهوه فراح يعبد الاصنام.‏ لذا قال له يهوه ان الجزء الاكبر من مملكته سيُنتزع منه فيما يبقى جزء صغير مع عائلته اكراما لأبيه داود.‏ فرغم ارتداد سليمان،‏ بقي يهوه وليا لعهد الملكوت الذي ابرمه مع داود.‏

‏—‏ استنادا الى ١ ملوك،‏ الاصحاحات ١ الى ١١؛‏ ٢ اخبار الايام،‏ الاصحاحات ١ الى ٩؛‏ تثنية ١٧:‏١٧‏.‏