الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب السنوي لشهود يهوه ٢٠١٧

رسالة من الهيئة الحاكمة

رسالة من الهيئة الحاكمة

اخوتنا وأخواتنا الاعزاء،‏

في القرن السابع قبل الميلاد،‏ اعطى يهوه النبي حزقيال رؤيا مذهلة عن مركبة سماوية ضخمة جدا يوجِّهها سيد الكون.‏ واللافت في هذه الرؤيا هو ان المركبة تسير بسرعة البرق وتغيِّر اتجاهها فورا دون ان تخفِّف سرعتها.‏ —‏ حز ١:‏٤،‏ ٩،‏ ١٢،‏ ١٤،‏ ١٦-‏٢٧‏.‏

وهذه الرؤيا تذكِّرنا بأن الجزء السماوي من هيئة يهوه الكونية هو دائم الحركة والانشغال.‏ ولكن ماذا عن الجزء الارضي؟‏ تؤكد سنة الخدمة الماضية ان يهوه يوجِّه شعبه المنظَّم على الارض كي يسير هو ايضا بسرعة كبيرة.‏

الجزء السماوي من هيئة يهوه هو دائم الحركة والانشغال

فهنا في الولايات المتحدة،‏ اعضاء عائلة بيت ايل مشغولون بالانتقال من بروكلين الى المركز الرئيسي العالمي الجديد في وورويك بنيويورك او الى مبانٍ اخرى.‏ وعدد منهم أُعيد تعيينهم في خدمة الحقل.‏ وحول العالم،‏ تنشغل بعض عائلات بيوت ايل ببناء او ترميم او دمج مباني الفروع،‏ او الانتقال الى موقع آخر.‏ وماذا عنكم؟‏ ربما لم تنتقلوا فعليا من مكان الى آخر،‏ لكنكم مشغولون بنشاطات اخرى.‏

 فأنتم بين الملايين من شعب يهوه حول الارض المشغولين بخدمته.‏ والهيئة الحاكمة تفرح وتتشجع عندما ترى الجهود التي تبذلونها لمواكبة هيئة يهوه.‏ فأعداد كبيرة منكم يتركون منطقتهم ليخدموا حيث الحاجة اكبر،‏ يتعلمون لغة اجنبية،‏ يجرِّبون نوعا جديدا من الخدمة،‏ او يوسِّعون خدمتهم بطرائق اخرى.‏ فكل المسيحيين الامناء،‏ بمن فيهم الكبار في السن والمرضى،‏ يركضون بولاء في سباق الحياة وينشغلون بخدمة يهوه،‏ مبرهنين بالتالي كذب الشيطان.‏ —‏ ١ كو ٩:‏٢٤‏.‏

ولا شك ان يهوه يلاحظ جهودكم هذه ويقدِّرها كثيرا.‏ (‏عب ٦:‏١٠‏)‏ ومثالكم يذكِّرنا بإبراهيم وسارة اللذين خدما يهوه طوعا.‏  فعندما كان ابراهيم في سبعيناته،‏ انتقل مع عائلته من مدينة أور الكلدانية الى ارض كنعان البعيدة.‏ وعاش باقي حياته في خيم،‏ اي حوالي ١٠٠ سنة.‏ —‏ تك ١١:‏٣١؛‏ اع ٧:‏٢،‏ ٣‏.‏

انتم ايضا تتميزون بطوعيتكم مثل ابراهيم وسارة.‏ فمع ان هذه الايام صعبة جدا،‏ لا تزالون تحتملون بأمانة وتطيعون وصية يسوع:‏ «اذهبوا وتلمذوا اناسا من جميع الامم،‏ وعمِّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس».‏ —‏ مت ٢٨:‏١٩‏.‏

تشجِّعنا كلمات يسوع هذه ان ننشغل بإيصال البشارة الى كل الناس.‏ وقلوبنا تمتلئ فرحا عندما نتأمل في انجازات اتباع المسيح النشاطى خلال السنة الماضية.‏ وكل هذا دليل ان يد يهوه القديرة معنا وهو يبارك عمل الكرازة ببشارة الملكوت في كل الامم.‏ —‏ مر ١٣:‏١٠‏.‏

وتشير الارقام ان كثيرين يتجاوبون مع رسالتنا.‏ ففي السنة الماضية،‏ وصلت ذروة الناشرين الى ٨٬٣٤٠٬٨٤٧ ناشرا.‏ وكمعدل،‏ عقدنا كل شهر ١٠٬١١٥٬٢٦٤ درسا في الكتاب المقدس.‏ وهذا برهان واضح ان خدام يهوه على الارض يواكبون مركبة يهوه السماوية فيما تتحرك بسرعة.‏ فلنبقَ كلنا مشغولين بهذا العمل خلال الوقت القصير الباقي قبل ان يغلق يهوه باب الخلاص.‏

وعليه،‏ من المناسب ان تكون الآية السنوية لعام ٢٠١٧:‏ ‏‹اتكلوا على يهوه وافعلوا الخير›.‏ (‏مز ٣٧:‏٣‏)‏ وكيف نفعل  الخير؟‏ حين نقدِّم ليهوه خدمة مقدسة.‏ وهكذا نظهر اننا نتكل عليه.‏ ومن فضلكم لا تنسوا انكم لستم وحدكم.‏ فعندما كان يسوع على الارض،‏ اعطى هذا الوعد:‏ «ها انا معكم كل الايام الى اختتام نظام الاشياء».‏ —‏ مت ٢٨:‏٢٠‏.‏

الآية السنوية لعام ٢٠١٧:‏

اتكلوا على يهوه وافعلوا الخير

وتأكدوا ان يهوه سيبارككم دائما على خدمتكم الامينة سواء قدَّمتم له الكثير او القليل.‏ فما يهمُّه هو ان تعطوه افضل ما لديكم وبالدافع الصحيح.‏ وهكذا تفرِّحون قلبه وتنالون رضاه.‏ (‏٢ كو ٩:‏٦،‏ ٧‏)‏ فابقوا قريبين من ابينا المحب بدرس كلمته،‏ الصلاة،‏ حضور الاجتماعات المسيحية،‏ والاشتراك بنشاط في الخدمة.‏

ولا يغب عن بالكم ان الشيطان لا يوفِّر وسيلة ليبعدكم عن يهوه ويخسِّركم استقامتكم «عالما ان له زمانا قصيرا».‏ (‏رؤ ١٢:‏١٢‏)‏ لكن كل محاولاته ستفشل ما دمتم قريبين من يهوه.‏ (‏مز ١٦:‏٨‏)‏ من فضلكم،‏ تأكدوا اننا نحبكم كثيرا ونقدِّر دعمكم لمصالح ملكوت الله في هذه الايام الاخيرة.‏

اخوتكم،‏

الهيئة الحاكمة لشهود يهوه