الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب السنوي لشهود يهوه ٢٠١٧

 جورجيا

رأيتُ بأمِّ عيني ما يقوله الكتاب المقدس

بيبو ديفيدزه

رأيتُ بأمِّ عيني ما يقوله الكتاب المقدس
  • تاريخ الولادة:‏ ١٩٧٦

  • تاريخ المعمودية:‏ ١٩٩٣

  • لمحة عن حياتها:‏ نشأت في الكنيسة الارثوذكسية الجورجية واتبعت تقاليدها بدقة.‏ وبعدما تعلمت حق الكتاب المقدس،‏ خدمت في بيت ايل مع زوجها.‏ وهما اليوم يخدمان فاتحَين خصوصيين.‏

كنت طالبة في الجامعة في مدينة كوتايسي حين سمعت عن الشهود للمرة الاولى.‏ فجارتي اخبرتني ان الشهود لا يستعملون الصور والتماثيل في عبادتهم،‏ ولا يؤمنون ان يسوع هو الله القادر على كل شيء.‏ وهذا تعارض مع معتقداتي المسيحية الارثوذكسية.‏

عندما رجعت في صيف ١٩٩٢ الى تساجري،‏ وجدت الشهود يكرزون هناك ايضا.‏ وقد سمعت امي الكثير من الامور الايجابية عنهم.‏ وبما ان نظرتي اليهم كانت لا تزال سلبية،‏ نصحتني قائلة:‏ «اذهبي وتأكدي من تعاليمهم».‏

كان اخوان فاتحان،‏ هما بافله وبآتا،‏ يزوران بانتظام احدى العائلات بجوارنا.‏ وقد استغل العديد من الجيران هذه الزيارات كي يستمعوا اليهما ويطرحوا عليهما الاسئلة.‏ فقررت ان احضر تلك المناقشات.‏  وكلما طرحت سؤالا،‏ كان الاخوان يفتحان الكتاب المقدس ويطلبان ان أقرأ فيه.‏ وقد اثَّر ذلك فيَّ كثيرا لأني رأيت بأمِّ عيني ما يقوله الكتاب المقدس.‏

ولم يمضِ وقت طويل حتى انضممت الى فريق يدرس معه هذان الاخوان الكتاب المقدس.‏ وفي الصيف التالي،‏ اعتمد عشرة منا.‏ وفي وقت لاحق،‏ صارت امي ايضا واحدة من شهود يهوه.‏

وعندما اتذكر الماضي،‏ اشعر بالامتنان لأن الاخوين سمحا لي ان اقرأ الاجوبة عن اسئلتي من الكتاب المقدس.‏ فذلك ساعدني ان اتخطى الصراع الذي دار في داخلي بين معتقداتي الارثوذكسية وما سمعته من شهود يهوه.‏ وبما ان هذا الاسلوب ساعدني شخصيا،‏ فأنا استعمله لمساعدة الآخرين ان يقدِّروا الحق هم ايضا.‏