الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب السنوي لشهود يهوه ٢٠١٧

المكسيك:‏ تعلَّما معا حروف برايل

 الكرازة والتعليم حول العالم

الاميركتان

الاميركتان
  • عدد البلدان:‏ ٥٧

  • عدد السكان:‏ ٩٩٨٬٢٥٤٬٠٨٧

  • عدد الناشرين:‏ ٤٬١٥٤٬٦٠٨

  • عدد دروس الكتاب المقدس:‏ ٤٬٣٥٣٬١٥٢

‏«نتعلم معا»‏

قرَّر رجل يعيش في المكسيك اسمه إسمايل ان يقرأ كل الكتاب المقدس.‏ فقرأه مرتين في سنة واحدة.‏ لكنه بعد ذلك فقد نظره.‏ وبعد سنوات،‏ التقى شاهدا ليهوه اسمه أنخل.‏ فأخبره أنخل عن وعود الله بمستقبل افضل.‏ وأحب إسمايل ان يعرف اكثر،‏ لكنه قال لأنخل:‏ «انا اعمى ولا اقدر ان اقرأ الكتاب المقدس».‏

 فطمَّنه أنخل:‏ «لا تقلق.‏ انا اعلِّمك ان تقرأ حروف برايل».‏

فسأله إسمايل:‏ «وهل تعرف ان تقرأ حروف برايل؟‏».‏

جاوبه أنخل:‏ «لا،‏ ولكن نتعلم معا».‏ في البداية،‏ لم يصدِّق إسمايل ان أنخل سيفعل ذلك من اجله.‏ لكن أنخل ذهب الى بيته،‏ فتَّش عن طرق لتعلُّم قراءة حروف برايل،‏ وأعدَّ حروفا نافرة على ورقة من الكرتون.‏ وبدأ يعلِّم إسمايل ان يقرأ هذه الحروف.‏ وسرعان ما تعلَّم إسمايل حروف برايل وبدأ يحضر الاجتماعات ويقرأ مطبوعاتنا بهذه اللغة.‏ والآن يدرس أنخل الكتاب المقدس مع ٤ اشخاص عميان.‏ وهم يحبون ان يتحدثوا عن الفردوس حيث ستنفتح عيونهم من جديد.‏

لم تعرفه

في الولايات المتحدة،‏ كتبت اخت اسمها فيانّاي (‏١٤ سنة)‏:‏ «ذات مرة،‏ بدأ الاستاذ البديل في صف علوم الاجتماع يتحدث عن الاديان.‏ وطلب منا ان نعدِّد بعضا منها.‏ وعندما ذكرت شهود يهوه،‏ ضحك رفاق صفي عليَّ وقالوا اننا نضيِّع وقتهم وإنهم يرمون مطبوعاتنا.‏ وقالوا ايضا اننا نبشر الناس لأن ليس لدينا شيء نفعله.‏ حتى الاستاذ قال علينا امورا سيئة.‏

‏«فصلَّيت الى يهوه ليعطيني القوة،‏ ثم اخبرتهم اننا لا نزورهم  لنضيِّع وقتهم،‏ بل لأن يهوه ارسلنا اليهم لنخبرهم معلومات مفيدة من الكتاب المقدس.‏ وطلبت منهم ألَّا يرموا مطبوعاتنا لأنها تحسِّن حياتهم وتعطيهم املا بمستقبل افضل.‏ فاعتذر الاستاذ ووعدني بأن يستمع الى الشهود عندما يقرعون بابه وبأن يقرأ مطبوعاتنا.‏ لكني لم آخذ كلامه جديا.‏

‏«وبعد ٤ اشهر،‏ رأيت الاستاذ وتفاجأت عندما اخبرني انه يدرس  الكتاب المقدس.‏ وبعد ٦ اشهر اخرى،‏ فتَّش عني في المدرسة ليشكرني على ما قلته في الصف ذلك اليوم.‏ لكني لم اعرفه لأنه قص شعره وحلق ذقنه.‏ وهو الآن ناشر غير معتمد».‏

الشهادة في الأمازون

في السنة الماضية،‏ كانت منطقة الأمازون الواسعة محور اهتمام شعب يهوه في البرازيل.‏ فكثيرون في تلك المنطقة لم يسمعوا  البشارة من قبل.‏ لذلك وافقت الهيئة الحاكمة على حملة تبشير خصوصية مدتها سنة،‏ بهدف ايصال البشارة الى الآلاف الذين يعيشون في المواقع المنعزلة من الأمازون.‏

البرازيل:‏ حملة التبشير في الأمازون

واختار مكتب الفرع ٥٣ بلدة لاستقبال المبشرين الذين سيدعمون الحملة.‏ وتقع هذه البلدات على طول شبكة من المجاري المائية الضخمة في الأمازون.‏ وفي ٤ اشهر فقط،‏ لبى النداء اكثر من ٦٬٥٠٠ ناشر.‏

مثلا،‏ ذهب ١٠ اخوة وأخوات الى منطقة أناما المنعزلة التي لم يكن فيها ناشرون.‏ وبقوا هناك ١١ يوما وزَّعوا خلالها اكثر من ١٢٬٥٠٠ مطبوعة،‏ وبدأوا يدرسون الكتاب المقدس مع حوالي ٢٠٠ شخص.‏ ويعقد الاخوة حاليا هذه الدروس عبر الهاتف.‏ وخلال وجودهم هناك،‏ عقدوا اجتماعات ايضا.‏ وكم فرحوا عندما حضر الاجتماع الاخير قبل رحيلهم ٩٠ شخصا!‏ ومع الوقت سنعرف اكثر عن نتائج هذه الحملة.‏

دلَّتها على jw.‎org

طوال السنوات الست الماضية،‏ كانت ماريانا وهايزل في نفس الصف في مدرسة بفنزويلا.‏ وغالبا ما سخرت ماريانا من هايزل لأنها من شهود يهوه.‏ فماريانا كانت مقتنعة ان هايزل لا تعرف كيف تستمتع بحياتها.‏ وفي يوم من الايام،‏ بعدما سخرت ماريانا من هايزل،‏ قالت لها هايزل:‏ «ماريانا،‏ زوري موقعنا jw.‎org ثم اختاري ‹الفيديوات› وانقري على مربَّع ‹‏المراهقون‏›».‏

وبعد ظهر ذلك اليوم،‏ اتصلت ماريانا بهايزل وقالت لها:‏ «الآن عرفت لماذا تتصرفين بهذه الطريقة».‏

 فتحيَّرت هايزل من كلامها وسألتها:‏ «هل تسخرين مني مجددا؟‏».‏

جاوبت ماريانا:‏ «لا،‏ ولن اسخر منك ابدا.‏ فبفضلك صرت اعرف ان ‹الحياة الحلوة› في نظري هي سبب معظم مشاكلي».‏ وبدأت ماريانا تدرس الكتاب المقدس بانتظام،‏ وهي الآن تحضر كل الاجتماعات.‏

لم يقدر ان يجاوب على اسئلتها

جايرول امرأة في هايتي تعمل سكرتيرة في كنيستها.‏ وعندما التقت شهود يهوه وجاوبوها عن كل اسئلتها من الكتاب المقدس،‏  قبلت هي وابنتها درسا معهم.‏ وما تعلَّمتاه اثَّر فيهما كثيرا لدرجة انهما طلبتا ان تدرسا مرتين في الاسبوع.‏

وبعد ٣ اشهر من الدرس،‏ سألت جايرول كاهن كنيستها ٤ اسئلة:‏ «متى صار يسوع ملكا؟‏ اين يذهب الصالحون عندما يموتون؟‏ ما هو مصير الاشرار بعد الموت؟‏ هل مات يسوع على صليب ام على خشبة؟‏».‏ فقال الكاهن انه يقدر ان يجاوب على السؤالين الثاني والثالث فقط.‏ ثم جاوبها:‏ «شهود يهوه يقولون ان ١٤٤٬٠٠٠ شخص سيعيشون في السماء.‏ ولكن برأيي،‏ كل الذي يفعلون مشيئة الله سيذهبون الى السماء.‏ اما الاشرار فسيحترقون الى الابد في جهنم».‏ فطلبت منه جايرول ان يريها آيات من الكتاب المقدس تدعم جوابه،‏ فلم يقدر ان يفعل ذلك.‏ فخاب امل جايرول وزاد تصميمها على متابعة درس الكتاب المقدس.‏ فاستقالت من كنيستها،‏ وقالت ان ٣ اشهر من الدرس مع شهود يهوه علَّمتها عن الكتاب المقدس اكثر من ٣٠ سنة في الكنيسة.‏ ومؤخرا اعتمدت جايرول وابنتها،‏ وهما تعقدان ٢٣ درسا في قريتهما.‏

هايتي:‏ جايرول وابنتها تعقدان واحدا من دروسهما الكثيرة في الكتاب المقدس