إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب السنوي لشهود يهوه ٢٠١٦

تنزانيا:‏ شخصان تجذبهما واجهتان لعرض المطبوعات في دار السلام

 ابرز حوادث السنة الماضية

تبشير مَن يصعب الوصول اليهم

تبشير مَن يصعب الوصول اليهم

ما زالت البشارة من بيت الى بيت الطريقة الرئيسية التي يستعملها شهود يهوه لينشروا حق الكتاب المقدس.‏ لكن عرض المطبوعات بشكل جذاب على طاولات وواجهات متحرِّكة يثبت يوما بعد يوم انه طريقة فعالة جدا لنشر بشارة الملكوت.‏ (‏مت ٢٤:‏١٤‏)‏ فالمبشرون يستعملون الواجهات المتحرِّكة والاكشاك وطاولات العرض ليتكلموا مع الناس في الاماكن العامة.‏ بالاضافة الى ذلك،‏ حصلت الجماعات حول العالم على ٢٥٠٬٠٠٠ واجهة متحرِّكة تقريبا.‏ فماذا كانت النتيجة؟‏

في دار السلام،‏ تنزانيا،‏ طلب حوالي ٧٠٠ شخص درسا في  الكتاب المقدس منذ ان بدأت هناك الشهادة العلنية الخصوصية في المدن الكبرى عام ٢٠١٤.‏ فصار مهتمون كثيرون يحضرون الاجتماعات ويقتربون اكثر الى الله.‏ وفي سنة واحدة،‏ اخذ اشخاص من افريقيا وخارجها اكثر من ٢٥٠٬٠٠٠ مطبوعة من الواجهات المتحرِّكة.‏

في جزر سليمان،‏ يبشِّر اقل من ٢٬٠٠٠ ناشر في مقاطعة ضخمة تضم اكثر من ٣٠٠ جزيرة آهلة بالسكان.‏ لذلك صارت الشهادة العلنية الخصوصية في المدن الكبرى وسيلة مهمة لنشر بذار الحق.‏ فقد وزع الاخوة في العاصمة هونيارا اكثر من ١٠٤٬٠٠٠ مجلة و ٢٣٬٦٠٠ كراسة.‏ وعدد كبير من هذه المجلات والكراسات حصل عليه اشخاص يعيشون في الجزر والقرى النائية حيث لا يوجد شهود.‏ وفي بعد ظهر يوم واحد فقط،‏ وزع الاخوة ٤٠٠ نسخة من كتاب ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏ وطلب ٦٠ شخصا درسا في الكتاب المقدس.‏

في جزيرة مرغريتا،‏ فنزويلا،‏ كان فاتحان عاديان اسمهما مايكل وليندا يجهزان في الصباح الباكر واجهة لعرض المطبوعات قرب الشاطئ‏.‏ فاقترب من الواجهة رجل يدعى انيبال.‏ قبِل هذا الرجل كتاب يعلّم الكتاب المقدس،‏ وأخبرهما ان والده توفي على هذا الشاطئ منذ سبع سنوات وأن امه تعاني من الكآبة بسبب ذلك.‏ وفي الاسبوع اللاحق،‏ عاد انيبال وأخبر مايكل وليندا ان اليوم هو ذكرى موت والده.‏ ثم اخرج هاتفه،‏ اتصل بأمه،‏ وطلب من مايكل ان يعزيها.‏ وهذا ما حصل.‏ ومنذ ذلك الوقت،‏ تتصل هذه المرأة بمايكل  وليندا ويقرآن عليها آيات معزية من الكتاب المقدس.‏ كتبت اليهما في احدى الرسائل النصية:‏ «اشعر اليوم انني احسن بكثير بفضل تشجيعكما ومساعدتكما لي كي ازيد ايماني».‏

في الولايات المتحدة،‏ تُنظَّم الشهادة العلنية الخصوصية في المدن الكبرى في ١٢٧ موقعا ضمن ١٤ مدينة.‏ والنتيجة؟‏ عُقد ٨٬٤٤٥ درسا في الكتاب المقدس خلال الاشهر السبعة الاولى من سنة الخدمة ٢٠١٥.‏ كما يساعد هذا النوع من الشهادة كثيرين ممن ابتعدوا عن الجماعة ان يجددوا نشاطهم في العبادة الحقة.‏ مثلا،‏ كان رجل اسمه تيري ينظر الى احدى طاولات عرض المطبوعات في لوس انجلوس،‏ كاليفورنيا.‏ فسأله الزوجان الشاهدان الواقفان هناك هل قرأ مطبوعاتنا من قبل.‏ فأجابهما انه واحد من شهود يهوه لكنه خامل منذ اربع سنوات تقريبا.‏ فناقشا معه الآية في حزقيال ٣٤:‏١١ حيث يقول يهوه:‏ «أسأل عن غنمي وأعتني بها».‏ وأخبراه عن موقعنا على الانترنت وعن محطة JW.‏ وفي الصباح التالي،‏ ارسل تيري رسالة الكترونية الى الاخ وقال انه قبل ان يرى طاولة العرض بلحظات،‏ ترجَّى يهوه ان يسامحه لأنه لا يحضر اجتماعات الجماعة وطلب منه ان يساعده ليقترب اليه.‏ وتابع:‏ «بعد ذلك،‏ رحبتما بي من كل قلبكما وقرأتما تلك الآية المشجعة وأخبرتماني ما يجب ان اعرفه لأعود الى هيئة يهوه.‏ لقد استجاب يهوه صلاتي».‏

في أديس أبابا،‏ إثيوبيا،‏ هناك اربعة مواقع تجري فيها الشهادة العلنية الخصوصية في المدن الكبرى.‏ وقد وزع الاخوة في ثلاثة اشهر ٣٧٬٢٧٥ مطبوعة وطلب ٦٢٩ شخصا ان يزورهم الشهود.‏ ومن بين الكثيرين الذين قبلوا كتاب يعلّم الكتاب المقدس،‏ نذكر رجلا  مسنًّا راح يقرأ الكتاب فورا.‏ درس هذا الرجل سابقا في معهد ديني،‏ وكانت لديه اسئلة عن يسوع وعن ملكوت الله.‏ لذلك عاد في اليوم التالي الى حيث واجهة العرض لينال اجوبة عن اسئلته.‏ في اليوم الثالث،‏ وافق على درس الكتاب المقدس وفي نهاية الاسبوع نفسه  حضر اجتماعا للمرة الاولى.‏ وهو الآن لا يغيب عن الاجتماعات ويتقدَّم تقدما ملحوظا.‏

إثيوبيا:‏ مطبوعات باللغة الامهرية على واجهة عرض في أديس أبابا

وفي المكسيك،‏ اقترب رجل يهودي من واجهة لعرض المطبوعات وطلب مطبوعة عن الموت.‏ فقال له الاخَوان الواقفان هناك انه لم يعد معهما نسخ من المجلة التي تناقش هذا الموضوع،‏ وعرضا عليه مجلة عن المستقبل.‏ فأمسك الرجل بذراع الاخ وقال له:‏ «لا يهمني المستقبل.‏ اريد ان اقتل نفسي وأرتاح».‏ ثم بدأ يبكي.‏ فسأله الاخَوان لماذا يريد ان ينتحر.‏ فأجابهما وهو يشهق باكيا:‏ «ابني مات!‏».‏ فأرياه الفصل ٧ من كتاب يعلّم الكتاب المقدس وناقشا معه اول فقرتين تحت ترويسة «عندما يموت شخص تحبه»،‏ ثم قرأوا عن رجاء الموتى في آخر الفصل.‏ فتأثر كثيرا بما سمعه وأمسك بذراع الاخ وسأله:‏ «هل هذا الكلام صحيح؟‏».‏ وعندما طمأنه الشاهدان ان يهوه سيتمم هذا الوعد بالتأكيد،‏ سألهما:‏ «وماذا افعل لأرى ابني مجددا؟‏».‏ فرتَّب الاخَوان ان يزورا الرجل في منزله.‏ وعندما وصلا الى بيته،‏ كان ينتظرهما على احر من الجمر ليبدأ بدرس الكتاب المقدس.‏

قال ناظر جائل ساهم في تنظيم الشهادة العلنية الخصوصية في المدن الكبرى في نيويورك‏:‏ «بارك يهوه كثيرا هذا الترتيب.‏ فعدا عن انه فتح لنا بابا واسعا لنصل الى عشرات الآلاف،‏ اتاح لنا الفرصة ان نبلغ كثيرين من الخاملين او المفصولين،‏ ‹‏غنم يهوه الضائعة‏›،‏ ونساعدهم ليعودوا الى الحظيرة».‏ —‏ حزقيال ٣٤:‏١٥،‏ ١٦‏.‏