الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب السنوي لشهود يهوه ٢٠١٦

 ابرز حوادث السنة الماضية

تدشين الفروع

تدشين الفروع

‏«الدنيا لا تسعني من الفرحة»!‏ هذا ما عبَّرَت عنه اخت اثناء تدشين فرع مدغشقر يوم السبت ٢٤ كانون الثاني (‏يناير)‏ ٢٠١٥.‏ فقد فرحت هي و ٥٨٣ ضيفا برؤية مبنى سكني جديد مؤلف من ١٩ غرفة.‏ بالاضافة الى ذلك،‏ جُدِّد المطبخ ووُسِّعت صالة الطعام والمكاتب التي تضم دائرة الخدمة وقسمَي المحاسبة والتصميم/‏البناء المحلي.‏ هذا وصار لدى قسم المواد السمعية والبصرية وقسم لغة الاشارات استوديوهات جديدة،‏ وأُنشئ قسم لإعداد المطبوعات بنظام برايل.‏ وبعدما استمع الحضور الى لمحة عن تاريخ البشارة في مدغشقر،‏ فرحوا بخطاب التدشين الذي قدَّمه مارك ساندرسن من الهيئة الحاكمة.‏

مبنى سكني جديد مؤلف من ١٩ غرفة في فرع مدغشقر

 في جاكارتا،‏ إندونيسيا،‏ تنفس شعب يهوه الصعداء عندما انحسرت مياه الفيضان في المدينة في الوقت المناسب ليدشنوا مباني الفرع الجديدة في ١٤ شباط (‏فبراير)‏ ٢٠١٥.‏ يشغل هذا الفرع الآن طابقا واحدا في برج للمكاتب مؤلف من ٤٢ طابقا،‏ بالاضافة الى ١٢ طابقا في برج سكني قريب.‏ والعديد من اقسام بيت ايل موجود في مبان اصغر قريبة.‏ وقد قدَّم انطوني موريس من الهيئة الحاكمة خطاب التدشين.‏ وفي اليوم التالي،‏ اجتمع ١٥٬٢٥٧ شخصا في مدرَّج لكرة القدم ليستمعوا الى خطابه «استمِروا في الاحتمال فيما تقومون بالعمل الصالح».‏ ونُقل البرنامج عبر الانترنت الى ٤١ موقعا آخر وحضره ١١٬١٨٩ شخصا.‏ كان هذا التجمع اكبر تجمع لشهود يهوه في تاريخ إندونيسيا.‏ قال رونالد جاكا،‏ وهو من اوائل المرسلين الذين اتوا الى إندونيسيا:‏ «عندما وصلتُ عام ١٩٥١،‏ لم يكن هناك سوى ٢٦ ناشرا في كل البلد.‏ اما اليوم،‏ فيحضر هذا البرنامج المميز اكثر من ٢٦٬٠٠٠.‏ فعلا،‏ يبارك يهوه كثيرا شعبه في إندونيسيا».‏