إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

الكتاب السنوي لشهود يهوه ٢٠١٦

 إندونيسيا

فاتح لا يعرف الخوف

اندريه إلياس

فاتح لا يعرف الخوف
  • تاريخ الولادة:‏ ١٩١٥

  • تاريخ المعمودية:‏ ١٩٤٠

  • لمحة عن حياته:‏ فاتح شجاع وقف ثابتا مرارا وتكرارا في وجه التهديدات والاستجواب

خلال الحرب العالمية الثانية،‏ وقف الاخ إلياس وزوجته جوزفين امام رسميين في سوكابومي بجاوا الغربية في المركز الرئيسي للكِمبايتي اي الشرطة العسكرية اليابانية التي اوقعت الرعب في النفوس.‏ فاستُجوب اندريه اولا وأُمطر بوابل من الاسئلة،‏ منها:‏ «مَن هم شهود يهوه؟‏ هل انتم ضد الحكومة اليابانية؟‏ هل انت جاسوس؟‏».‏

فأجاب اندريه:‏ «نحن خدام الاله القادر على كل شيء ولم نقترف اي ذنب».‏ فسحب الضابط القائد سيف ساموراي كان معلَّقا على الحائط وشهره في وجهه.‏

ثم صاح بغضب:‏ «ماذا لو قطعت رأسك الآن؟‏».‏ عندئذ وضع اندريه رأسه على المكتب وصلى في قلبه.‏ وبعد صمت طويل انفجر الضابط بالضحك وقال:‏ «انت رجل شجاع!‏».‏ ثم استدعى جوزفين.‏ وحين رأى  ان شهادتيهما متطابقتان قال بصوت عال:‏ «انتما لستما جاسوسين.‏ انصرفا من هنا!‏».‏

بعد عدة اشهر،‏ وشى بأندريه ‹اخوة دجالون› فزُج في السجن.‏ (‏٢ كو ١١:‏٢٦‏)‏ وعلى مدى عدة اشهر،‏ كان يقتات بفتات الطعام الذي يلتقطه من مزراب الزنزانة.‏ ورغم كل ما عاناه،‏ لم يتمكن السجَّانون من كسر استقامته.‏ فعندما تمكنت جوزفين من زيارته،‏ همس اليها من خلال قضبان السجن قائلا:‏ «لا تقلقي،‏ سأبقى امينا ليهوه سواء اعدموني او اطلقوا سراحي.‏ فبإمكانهم ان يحملوني من هنا جثة هامدة،‏ لكنهم لن يخرجوني خائنا».‏

وبعد ان امضى اندريه ستة اشهر في السجن،‏ مثَل امام محكمة جاكارتا العليا ثم أُطلق سراحه.‏

وبعد ٣٠ سنة تقريبا عندما حظرت الحكومة الاندونيسية عمل شهود يهوه مجددا،‏ استدعى المدعي العام في مانادو بشمال سولاويسي الاخ اندريه الى مكتبه وسأله:‏ هل تعلم ان عمل شهود يهوه محظور؟‏

‏-‏ نعم.‏

‏-‏ هل انت الآن على استعداد لتغيير دينك؟‏

فانحنى اندريه وخبط يده على صدره قائلا بحزم:‏ «بامكانك ان تنزع قلبي من صدري،‏ لكنك لن تتمكن ابدا من تغيير ديني».‏

فصرف المدعي العام اندريه ولم يعد يزعجه.‏

توفي الاخ اندريه سنة ٢٠٠٠ عن عمر ٨٥ سنة بعد ان امضى ٦٠ عاما تقريبا في الخدمة كفاتح غيور.‏