الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

هل الحياة من نتاج الخلق؟‏

التطور بين الحق والباطل

التطور بين الحق والباطل

‏«التطور حقيقة ثابتة مثلما ان حرارة الشمس حقيقة ثابتة»،‏ هذا ما يؤكده عالم بارز مؤيِّد للتطور هو البروفسور ريتشارد دوكِنز.‏١٦ طبعا،‏ يمكن البرهان بالاختبار العلمي والملاحظة المباشرة ان الشمس تولّد الحرارة.‏ ولكن هل يمكن استخدام الاختبار العلمي والملاحظة المباشرة للبرهان ان التطور واقع ثابت لا يرقى اليه الشك؟‏

قبل الاجابة عن هذا السؤال،‏ لا بد من ايضاح امر هام.‏ فقد لاحظ علماء كثيرون انه بمرور الوقت قد تظهر تغيّرات طفيفة في النسل المتحدر من الكائنات الحية.‏ مثلا،‏ يمكن للبشر ان يزاوجوا بين الكلاب بطريقة انتقائية بحيث يتميز النسل بأرجل اقصر او وبر اطول.‏ * ويُدخل العلماء هذه التغيّرات الطفيفة في خانة ما يُسمّى «التطور الدقيق».‏

لكنّ دعاة التطور يعلّمون ان هذه التغيّرات الطفيفة تراكمت ببطء على مدى بلايين السنين وأسفرت عن التغيّرات الكبرى التي حوّلت السمك الى برمائيات والمخلوقات الشبيهة بالقرود الى بشر.‏ وتُسمّى هذه التغيّرات الكبرى المفترضة «التطور الجليل».‏

تشارلز داروين وكتابه اصل الانواع

على سبيل المثال،‏ علّم تشارلز داروين ان  التغيّرات الطفيفة التي نلحظها تدل ضمنا على امكانية حدوث تغيّرات اكبر بكثير لم يلحظها احد.‏١٧ فقد رأى ان بعض ما يُدعى اشكال الحياة البسيطة الاصلية تطوّر ببطء على مدى فترات زمنية طويلة عن طريق «تحوّلات بسيطة للغاية»،‏ فنتج منه ملايين الاشكال المختلفة للحياة على الارض.‏١٨

ويعتبر كثيرون هذا الادعاء منطقيا.‏ فبحسب رأيهم،‏ بما ان التغيّرات الطفيفة يمكن ان تحدث ضمن النوع الواحد،‏ فما المانع ان يسبب التطور تغيّرات كبرى على مدى فترات زمنية طويلة؟‏ * لكنّ الحقيقة ان تعليم التطور يرتكز على ثلاثة اباطيل سنتأمل فيها الواحد تلو الاخر.‏

الفكرة الباطلة ١.‏ تشكّل الطفرات الاساس اللازم لظهور انواع جديدة.‏ تستند فكرة التطور الجليل على الادعاء ان الطفرات،‏ اي التغيّرات العشوائية في الشفرة الوراثية للنباتات والحيوانات،‏ لا تنتج انواعا جديدة فقط،‏ بل ايضا فصائل جديدة من النباتات والحيوانات.‏١٩

يمكن ان تُحدث الطفرات تغيّرات في النباتات،‏ مثل هذه الطافرة التي زهرتها اكبر،‏ انما ضمن حدود معيّنة

الحقيقة.‏ للنباتات والحيوانات خصائص كثيرة تحددها المعلومات في شفرتها الوراثية،‏ اي مخططات بنائها الموجودة في نواة كل خلية.‏ * وقد اكتشف الباحثون ان الطفرات يمكن ان تُحدث تعديلات في سلالات النباتات والحيوانات‏.‏ ولكن هل تُنتج الطفرات حقا انواعا جديدة من الكائنات؟‏ ماذا كشفت الابحاث الوراثية على مدى قرن من الزمن؟‏

في اواخر ثلاثينات القرن العشرين،‏ تبنى العلماء بحماس فكرة جديدة.‏ فقد كانوا يعتقدون ان الانتقاء الطبيعي،‏ عملية تقضي ببقاء وتكاثر العضويات التي تتلاءم على افضل نحو مع بيئتها،‏ يمكن ان يُنتج انواعا جديدة من النباتات بواسطة الطفرات العشوائية.‏ لذا افترضوا ان الانسان سيحقق نجاحا اكبر في انتاج انواع نباتية جديدة اذا انتقى الطفرات هو بنفسه.‏ ونتيجة لذلك،‏ «عمَّت الفرحة والحماس اوساط علماء الاحياء عموما وعلماء الوراثة والاختصاصيين في توليد النباتات خصوصا»،‏ كما قال ڤولف-‏إكِّهارت لونيڠ،‏ عالم من معهد ماكس پلانك لأبحاث توليد النباتات في المانيا.‏ * وما سبب فرحتهم الكبيرة؟‏ ذكر لونيڠ الذي اجرى على مدى ٣٠ سنة تقريبا ابحاثا في مجال علم الوراثة الطفري في النباتات:‏ «ظن هؤلاء الباحثون ان الوقت قد حان لإحداث ثورة على الطرق التقليدية لاستيلاد النباتات والحيوانات.‏ فقد  اعتقدوا انه باستحداث الطفرات وانتقاء المفيدة منها يمكنهم ان ينتجوا نباتات وحيوانات افضل».‏٢٠ حتى ان البعض أملوا بإنتاج انواع جديدة مختلفة كليا.‏

ذبابات الفاكهة الطافرة هذه،‏ رغم انها مشوَّهة،‏ لا تزال ذبابات فاكهة

وعليه،‏ اطلق العلماء في الولايات المتحدة وآسيا وأوروبا برامج ابحاث مموَّلة برؤوس اموال ضخمة،‏ مستخدمين وسائل ظنوا انها ستسرِّع عملية التطور.‏ وماذا كانت النتائج بعد اكثر من ٤٠ سنة من الابحاث المكثّفة؟‏ يقول الباحث پيتر فون زينڠبوش:‏ «رغم الاموال الطائلة التي صُرفت على هذه الابحاث،‏ فإن محاولة توليد ضروب عالية الانتاجية باستخدام الاشعة [لإحداث الطفرات] فشلت فشلا ذريعا».‏٢١ وقال لونيڠ:‏ «بحلول ثمانينات القرن العشرين كانت آمال العلماء وحماستهم الغامرة قد خبت نتيجة الفشل الذريع حول العالم.‏ ولم يعد الاستيلاد عن طريق الطفرات يُعتبر حقل ابحاث قائما بحد ذاته في البلدان الغربية.‏ فجميع الطافرات تقريبا .‏ .‏ .‏ ماتت او تبيَّن انها اضعف من الضروب الطبيعية».‏ *

رغم ذلك،‏ فإن البيانات التي تجمّعت على مدى نحو ١٠٠ سنة من الدراسات حول الطفرات عامة و ٧٠ سنة خُصصت للاستيلاد عن طريق الطفرات تساعد العلماء على استخلاص الاستنتاجات حول قدرة الطفرات على انتاج انواع جديدة من الكائنات الحية.‏ وبعد فحص الادلة توصّل لونيڠ الى ما يلي:‏ «لا يمكن ان تجعل الطفرات نوعا [من النباتات او الحيوانات] يتحول الى نوع جديد مختلف كليا.‏ وهذا الاستنتاج يتوافق مع جميع نتائج الاختبارات التي أُجريت في الدراسات حول الطفرات خلال القرن العشرين،‏ فضلا عن توافقه مع قوانين نظرية الاحتمالات».‏

اذًا هل يمكن للطفرات ان تجعل نوعا ما يتطوّر الى نوع جديد مختلف كليا؟‏ تنفي الادلة هذه الفكرة.‏ فأبحاث لونيڠ قادته الى الاستنتاج ان «الانواع المتمايزة وراثيا لديها حدود لا يمكن إلغاؤها او تخطيها عن طريق الطفرات العشوائية».‏٢٢

تأمَّل في مغزى الحقائق التي سبق ذكرها.‏ اذا كان العلماء المتخصصون عاجزين عن انتاج انواع جديدة من الكائنات الحية عن طريق استحداث الطفرات اصطناعيا وانتقاء المفيدة منها،‏ فهل يُعقل ان تنجح في ذلك عملية عشوائية مجردة من اي ذكاء؟‏ وما دامت الابحاث قد اظهرت ان الطفرات لا يمكن ان تجعل نوعا من الكائنات الحية يتحول الى نوع جديد مختلف،‏ فكيف يُفترض ان يكون التطور الجليل قد حدث؟‏

الفكرة الباطلة ٢.‏ يؤدي الانتقاء الطبيعي الى ظهور انواع جديدة.‏ كان داروين مقتنعا بأن ما دعاه الانتقاء الطبيعي يعزّز بقاء اشكال الحياة التي تتلاءم على افضل نحو مع بيئتها،‏ في حين ان الاشكال الاقل تلاؤما تموت تدريجيا.‏ ويعلّم دعاة التطور اليوم انه فيما انتشرت الانواع وانعزلت،‏ اختار الانتقاء الطبيعي الانواع التي جعلتها طفراتها الوراثية اصلح لبيئتها الجديدة.‏ وهم يخمّنون انه نتيجة لذلك صارت هذه المجموعات المنعزلة مع الوقت انواعا جديدة كليا من الكائنات الحية.‏

الحقيقة.‏ كما ذكرنا سابقا،‏ ان الادلة التي اسفرت عنها الابحاث تشير بقوة الى ان الطفرات لا يمكن ان تنتج اجناسا جديدة كليا من النباتات والحيوانات.‏ لكن ما الدليل الذي يقدمه دعاة التطور ليدعموا ادعاءهم ان الانتقاء الطبيعي يختار الطفرات المفيدة لإنتاج انواع جديدة؟‏ تشير كراسة اصدرها معهد العلوم الوطني في الولايات المتحدة سنة ١٩٩٩ الى «الانواع الـ‍ ١٣ من الشراشير التي  درسها داروين في جُزر ڠالاپاڠوس،‏ والتي تُعرف الآن بعصافير داروين».‏٢٣

ففي سبعينات القرن العشرين ابتدأ فريق باحثين يرأسه الزوجان پيتر ر.‏ و ب.‏ روزميري ڠرانت من جامعة پرنستون بدراسة هذه العصافير،‏ واكتشفوا انه بعد سنة من الجفاف في تلك الجزر كان البقاء على قيد الحياة اسهل على الطيور ذات المناقير الاكبر بقليل منه على الطيور ذات المناقير الاصغر.‏ وبما ان ملاحظة حجم المنقار وشكله هي من الطرائق الرئيسية لتحديد الانواع الـ‍ ١٣ من العصافير،‏ عُلِّقت اهمية كبيرة على هذه النتائج.‏ تتابع الكراسة:‏ «لقد خمّن الزوجان [پيتر وروزميري] ڠرانت انه اذا حدث جفاف في الجزيرة مرة كل ١٠ سنوات تقريبا،‏ يكفي مرور ٢٠٠ سنة لظهور نوع جديد من العصافير».‏٢٤

غير ان كراسة معهد العلوم لا تذكر انه في السنوات التي تلت الجفاف،‏ تكاثرت من جديد العصافير ذات المناقير الاصغر وصارت هي الغالبة.‏ ووجد الباحثون انه مع تغيّر الاحوال المناخية في الجزيرة،‏ كانت العصافير ذات المناقير الاطول تطغى في العدد في احدى السنوات لتحلّ محلها لاحقا العصافير ذات المناقير الاصغر.‏ ولاحظوا ايضا ان بعض «الانواع» المختلفة من العصافير تتزاوج في ما بينها وتنتج نسلا قادرا اكثر من اسلافه على البقاء حيا.‏ واستنتجوا انه اذا استمر التزاوج،‏ فقد يُدمج «نوعان» منها في نوع واحد.‏٢٥

جلّ ما تُظهره عصافير داروين ان النوع يمكن ان يتكيّف مع تغيّر المناخ

اذًا،‏ هل الانتقاء الطبيعي يؤدي حقا الى ظهور انواع جديدة من الكائنات؟‏ منذ عقود خلت،‏ بدأ عالم الاحياء جورج كريستوفر وليَمز المؤيِّد لنظرية التطور يشكّك في قدرة الانتقاء الطبيعي.‏٢٦ وعام ١٩٩٩،‏ كتب جفري ه‍.‏ شوارتز،‏ صاحب نظريات في التطور،‏ ان الانتقاء الطبيعي قد يكون عاملا مساعدا للانواع على التكيُّف وفق متطلبات البقاء المتغيرة،‏ لكنه لا يخلق اي شيء جديد.‏٢٧

وبالفعل،‏ ان عصافير داروين لا تصير ‹شيئا جديدا›،‏ فما زالت شراشير.‏ وواقع انها تتزاوج في ما بينها يشكك في المعايير التي يتبعها بعض دعاة التطور لتعريف النوع.‏ كما ان المعلومات اللاحقة عن  هذه الطيور لهي دليل على ان المعاهد العلمية —‏ حتى المشهورة منها —‏ ليست منزّهة عن التحيّز في نشر نتائج ابحاثها.‏

الفكرة الباطلة ٣.‏ يؤكد سجل الاحافير حدوث التطور الجليل.‏ ان كراسة المعهد الوطني للعلوم المقتبس منها آنفا تترك لدى القارئ الانطباع ان الاحافير التي اكتشفها العلماء تعطي براهين وافية على التطور الجليل.‏ فهي تذكر:‏ «لقد اكتُشف الكثير جدا من اشكال الحياة المتوسطة بين السمك والبرمائيات،‏ بين البرمائيات والزواحف،‏ بين الزواحف والثدييات،‏ وصولا الى سلالات رتبة الرئيسيات،‏ بحيث يصعب جدا ان نحدد بدقة المرحلة التي حدث فيها التحوّل من نوع الى آخر».‏٢٨

الحقيقة.‏ ان هذا التصريح الجريء لمدهش فعلا.‏ لماذا؟‏ يذكر نايْلز ألدْريدْج،‏ وهو من اشد المدافعين عن نظرية التطور،‏ ان سجل الاحافير لا يُظهر ان التغيّرات تتراكم تدريجيا بل «عدم تراكم التغيّرات التطورية او تراكم القليل منها فقط في معظم الانواع» على مدى فترات طويلة من الزمن.‏ *٢٩

استنادا الى سجل الاحافير،‏ كل المجموعات الرئيسية من الحيوانات ظهرت فجأة ولم تطرأ عليها تغيّرات تُذكر

لقد نبش العلماء حول العالم حتى اليوم نحو ٢٠٠ مليون احفورة كبيرة وبلايين الاحافير الصغيرة وأعدّوا جداول بها.‏ ويوافق باحثون كثيرون ان هذا السجل الكبير والمفصَّل يبيّن ان كل المجموعات الرئيسية من الحيوانات ظهرت فجأة ولم تطرأ عليها تغيّرات تُذكر،‏ في حين ان بعض الانواع اختفت فجأة مثلما ظهرت.‏

الاعتقاد بالتطور ضرب من الايمان الاعمى

لماذا يصرّ كثيرون من دعاة التطور البارزين ان التطور الجليل واقع اكيد؟‏ كتب المؤيِّد البارز للتطور ريتشارد لِوُونتين بصراحة ان العديد من العلماء مستعدون لقبول الادعاءات العلمية غير المثبتة لأن لديهم «التزاما مسبقا،‏ التزاما بمذهب المادية».‏ * ويرفض عدد كبير من العلماء مجرد التفكير في امكانية وجود مصمّم ذكي،‏ وسبب ذلك على حد قول لِوُونتين اننا «لا نريد ان نترك اي مجال لأي تدخُّل الهي».‏٣٠

وفي هذا الخصوص،‏ اقتبست مجلة ساينتفيك امريكان من عالِم الاجتماع رودني ستارك قوله:‏ «تروَّج منذ مئتي سنة دعاية مفادها انك اذا اردت ان يكون تفكيرك علميا،‏ فعليك ان تبقى حرًّا من اغلال الدين».‏ وهو يقول ايضا انه في الجامعات حيث تُجرى الابحاث،‏ «يعتصم المتدينون بالصمت».‏٣١

اذا اخترت ان تصدِّق فكرة التطور الجليل،‏ فعليك ان تسلِّم بأن العلماء اللاأدريين والملحدين لا يدعون معتقداتهم الشخصية تؤثر في تفسيراتهم للمكتشفات العلمية.‏ وعليك ان تؤمن بأن الطفرات والانتقاء الطبيعي انتجت جميع اشكال الحياة المعقدة،‏ رغم ان قرنا من الابحاث اظهر ان الطفرات لم تغيِّر حتى نوعا واحدا متميّزا وراثيا الى نوع آخر.‏ وعليك ان تؤمن ايضا ان جميع الكائنات تطورت تدريجيا من سلف مشترك،‏ رغم ان سجل الاحافير يشير على نحو لا يقبل الشك ان الاجناس الرئيسية من النبات والحيوان ظهرت فجأة ولم تتطور الى اجناس اخرى رغم مرور فترات زمنية طويلة.‏ فهل تعتقد ان ايمانا كهذا مؤسس على حقائق ام اباطيل؟‏ حقا،‏ ان الاعتقاد بالتطور ضرب من الايمان الاعمى.‏

^ ‎الفقرة 3‏ ان التغيّرات التي يستحدثها مربّو الكلاب بهذه الطريقة غالبا ما تنجم عن فقدان بعض الوظائف الجينية.‏ مثلا،‏ ان حجم كلاب الدَّشهند الصغير سببه نقص في نمو الغضاريف نموا طبيعيا،‏ مما يؤدي الى التقزُّم.‏

^ ‎الفقرة 6‏ في حين ان كلمة «نوع» تُستخدَم كثيرا في هذا الجزء،‏ من الجدير بالذكر انها لا ترد في سفر التكوين في الكتاب المقدس،‏ حيث تُستخدَم كلمة لها معنى اوسع بكثير هي «جنس».‏ وما يرتئي العلماء تسميته «تطور نوع جديد» غالبا ما يكون مجرد تنوّع ضمن «الجنس» نفسه،‏ بالمعنى الذي تُستخدم فيه هذه الكلمة في سفر التكوين.‏

^ ‎الفقرة 8‏ تُظهر الابحاث ان سيتوپلازما الخلية وأغشيتها وبنى اخرى فيها تلعب هي ايضا دورا في تحديد الشكل النهائي للعضويات.‏

^ ‎الفقرة 9‏ يؤمن لونيڠ ان الحياة من نتاج الخلق.‏ وتعليقاته في هذه الكراسة تمثّل رأيه الخاص لا رأي معهد ماكس پلانك لأبحاث توليد النباتات.‏

^ ‎الفقرة 10‏ اظهرت الابحاث تكرارا ان عدد الطافرات الجديدة تدنى بثبات،‏ في حين ظهرت الطفرات نفسها مرة بعد اخرى.‏ بالاضافة الى ذلك،‏ اختير اقل من ١ في المئة من الطفرات النباتية لإجراء المزيد من الابحاث عليه،‏ وتبيّن ان اقل من ١ في المئة من الطفرات المختارة صالح للتطوير التجاري.‏ ولكن لم تنجح التجارب قط في انتاج نوع واحد جديد.‏ كما ان نتائج الاستيلاد عن طريق الطفرات كانت اسوأ في الحيوانات منها في النباتات،‏ وقد تم الاستغناء عن هذه الطريقة تماما.‏

^ ‎الفقرة 21‏ حتى الامثلة القليلة من سجل الاحافير التي يتخذها الباحثون دليلا على التطور هي مثار جدل.‏ انظر الصفحات ٢٢ الى ٢٩ من كراسة خمسة اسئلة وجيهة عن اصل الحياة ‏(‏بالانكليزية)‏،‏ اصدار شهود يهوه.‏

^ ‎الفقرة 24‏ يشير مذهب المادية هنا الى النظرية القائلة ان كل شيء في الكون،‏ بما في ذلك كل اشكال الحياة،‏ اتى الى الوجود دون تدخُّل فوق الطبيعة.‏

اعرف المزيد

استيقظ‏!‏

رأي الكتاب المقدس في التطور

هل تتعارض رواية الخلق في الكتاب المقدس مع العلم؟‏