الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استمع الى المعلّم الكبير

 الفصل ١٦

ما هو اهم امر بالنسبة اليك؟‏

ما هو اهم امر بالنسبة اليك؟‏

اية مشكلة كانت لدى هذا الرجل؟‏

في يوم من الايام،‏ جاء رجل ليرى يسوع.‏ ولأنه كان يعرف ان يسوع حكيم جدا،‏ قال له:‏ ‹يا معلّم،‏ قُلْ لأخي ان يعطيني بعض الاشياء التي عنده›.‏ فهذا الرجل فكَّر ان هذا الامر هو من حقه.‏

ماذا كنت ستجيب لو كنتَ مكان يسوع؟‏ —‏ عرف يسوع ان هذا الرجل لديه مشكلة.‏ لكنَّ المشكلة لم تكن انه بحاجة الى الاشياء التي عند اخيه.‏ فمشكلته كانت انه لم يعرف ما هو اهم امر في الحياة.‏

فكِّر في هذا السؤال:‏ ماذا يجب ان يكون اهم امر بالنسبة الينا؟‏ هل يجب ان يكون الحصول على ألعاب جميلة،‏ ثياب جديدة،‏ او اشياء مثل هذه؟‏ —‏ كلا،‏ فهنالك امر اهم بكثير.‏ وهذا هو الدرس الذي اراد يسوع ان يعلِّمه.‏ لذلك اخبر قصة عن رجل نسي الله.‏ هل تحب ان تسمعها؟‏ —‏

كان هذا الرجل غنيا جدا ولديه ارض ومخازن يجمع فيها الحبوب.‏ وقد اعطت ارضه كميات كبيرة من الحبوب،‏ فلم تعد مخازنه تسعها كلها.‏ فماذا كان سيفعل؟‏ قال لنفسه:‏ ‹سوف اهدم مخازني وأبني مخازن اكبر.‏ ثم اجمع كل الحبوب التي انتجتها ارضي في هذه المخازن›.‏

فكّر الرجل الغني ان هذا الامر حكيم.‏ وفكَّر انه يكون ذكيّا جدا اذا جمع اشياء  كثيرة.‏ وقال لنفسه:‏ ‹جمعت اشياء جيدة كثيرة ستكفيني سنين طويلة.‏ لذلك استطيع الآن ان ارتاح.‏ سوف آكل وأشرب وأفرح في حياتي›.‏ ولكن كان هنالك شيء خاطئ في تفكير الرجل الغني.‏ فهل تعرف ما هو؟‏ —‏ كان يفكر فقط في نفسه وفي الشيء الذي يفرحه ونسي الله.‏

بماذا كان هذا الرجل الغني يفكر؟‏

لذلك تكلّم الله معه وقال له:‏ ‹يا غبي.‏ ستموت هذه الليلة.‏ فمَن سيأخذ الاشياء التي جمعتها؟‏›.‏ فهل كان هذا الرجل الغني يستطيع ان يستعمل هذه الاشياء بعد ان يموت؟‏ —‏ كلا،‏ فكان شخص آخر سيأخذها.‏ وبعد ان اخبر يسوع القصة قال:‏ ‹هكذا يحدث للشخص الذي يجمع اشياء لنفسه ولكنه ليس غنيّا عند الله›.‏ —‏ لوقا ١٢:‏​١٣-‏٢١‏.‏

انت لا تريد ان تكون مثل هذا الرجل الغني،‏ أليس كذلك؟‏ —‏ فهدفه  الاساسي في الحياة كان ان يحصل على الامور المادية.‏ وهذا خطأ.‏ فكان دائما يريد اشياء اكثر،‏ لكنه لم يكن ‹غنيا عند الله›.‏

اشخاص كثيرون هم مثل هذا الرجل الغني.‏ فهم دائما يريدون اشياء اكثر.‏ ولكنّ هذا الامر يمكن ان يجلب مشاكل كبيرة.‏ مثلا،‏ انت تملك لُعَبا،‏ أليس كذلك؟‏ —‏ أخبرني ما هي بعض هذه اللعَب؟‏ —‏ ماذا تفعل اذا كان عند رفيقك طابة او لعبة اخرى ليس لديك منها؟‏ هل يكون امرا صحيحا ان تلحّ على والدَيك حتى يشتروها لك؟‏ —‏

احيانا،‏ يمكن ان تشعر ان لعبة من اللعَب مهمة جدا.‏ ولكن ماذا يحدث بعد فترة؟‏ —‏ تصير عتيقة.‏ حتى انها قد تنكسر،‏ فلا تعود تريدها.‏ ولكن لديك شيء اغلى وأهم من اللعَب.‏ فهل تعرف ما هو؟‏ —‏

ايّ امر لديك اهم بكثير من اللعَب؟‏

حياتك.‏ فحياتك مهمة كثيرا لأنك لا تستطيع ان تفعل شيئا بدونها.‏ ولكن لكي تحافظ على حياتك يجب ان تفعل الاشياء التي يرضى عنها الله،‏ أليس كذلك؟‏ —‏ فلا تكنْ مثل الرجل الغني الغبي الذي نسي الله.‏

 الاولاد ليسوا الوحيدين الذين قد يفعلون امورا غبية مثل هذا الرجل الغني.‏ فكثيرون من الكبار هم مثله ايضا يريدون دائما امورا اكثر مما لديهم.‏ فربما لديهم اكل كافٍ،‏ وثياب ليلبسوها،‏ وبيت ليعيشوا فيه.‏ لكنهم يريدون اكثر.‏ فهم يريدون ثيابا كثيرة وبيتا اكبر.‏ وهذه الامور تكلِّف المال.‏ لذلك يشتغلون كثيرا ليحصلوا على مال كثير.‏ ولكن حتى هذا المال لا يكفيهم،‏ فهم يريدون ان يجمعوا مالا اكثر بعد.‏

والبعض منهم ينشغلون كثيرا بتجميع المال حتى انه لا يعود لديهم وقت لعائلتهم.‏ ولا يعود لديهم وقت ايضا لله.‏ ولكن هل يستطيع المال ان يحمي حياتهم؟‏ —‏ كلا.‏ وهل يمكنهم استعمال مالهم بعد ان يموتوا؟‏ —‏ كلا.‏ فالاموات لا يقدرون ان يفعلوا شيئا ابدا.‏ —‏ جامعة ٩:‏​٥،‏ ١٠‏.‏

وهل يعني هذا الامر ان الحصول على المال امر خاطئ؟‏ —‏ كلا.‏ فبالمال يمكننا ان نشتري الاكل والثياب.‏ والكتاب المقدس يقول ان المال يحمينا.‏ (‏جامعة ٧:‏١٢‏)‏ ولكن اذا كنا نحب المال،‏ فسنواجه مشاكل كبيرة.‏ وسنكون مثل ذلك الرجل الغني الغبي الذي جمع لنفسه اشياء كثيرة ولكنه لم يكن غنيّا عند الله.‏

وماذا يعني ان نكون اغنياء عند الله؟‏ —‏ يعني ان نضع الله اولا في حياتنا.‏ يقول بعض الاشخاص انهم يؤمنون بالله.‏ وهم يفكِّرون ان الايمان هو كل ما يُطلب منهم.‏ ولكن هل هم بالفعل اغنياء عند الله؟‏ —‏ كلا،‏ فهم مثل الرجل الغني الذي نسي الله.‏

لم ينسَ يسوع اباه السماوي.‏ فلم يحاول ان يحصل على مال كثير.‏ ولم يكن لديه اشياء كثيرة.‏ فقد عرف يسوع ما هو اهم امر في حياته.‏ فهل تعرف ما هو؟‏ —‏ ان يكون غنيّا عند الله.‏

اية امور مهمة جدا تفعلها هذه الفتاة؟‏

قُل لي،‏ كيف نكون اغنياء عند الله؟‏ —‏ عندما نفعل اشياء ترضيه.‏ قال  يسوع:‏ ‹انا افعل دائما ما يرضي الله›.‏ (‏يوحنا ٨:‏٢٩‏)‏ والله يفرح عندما نفعل الامور التي يريدها.‏ والآن أخبرني،‏ اية امور ترضي الله يمكنك ان تفعلها؟‏ —‏ صحيح،‏ يمكنك ان تقرأ الكتاب المقدس،‏ تذهب الى الاجتماعات المسيحية،‏ تصلي الى الله،‏ وتساعد الآخرين ان يتعلموا عنه.‏ فهذه الامور هي فعلا اهم امور في الحياة.‏

لأن يسوع كان غنيّا عند يهوه،‏ اهتم به وأعطاه حياة ابدية.‏ وإذا كنا نحن ايضا مثل يسوع فسيحبنا يهوه ويهتم بنا.‏ فلنكن مثل يسوع وليس مثل الرجل الغني الذي نسي الله.‏

هذه بعض الآيات من الكتاب المقدس التي تُظهِر ما هي النظرة الصحيحة الى الامور المادية:‏ امثال ٢٣:‏٤؛‏ ٢٨:‏٢٠؛‏ ١ تيموثاوس ٦:‏​٦-‏١٠؛‏ وعبرانيين ١٣:‏٥‏.‏

اعرف المزيد

يسوع:‏ الطريق والحق والحياة

حوار مع رئيس غني

لمَ يقول يسوع ان مرور جمل في ثقب ابرة الخياطة اسهل من دخول غني ملكوت الله؟‏