الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استمع الى المعلّم الكبير

 الفصل ٢٦

لماذا فعل الامور الصالحة صعب

لماذا فعل الامور الصالحة صعب

هل تعرف مَن فرح عندما كان شاول يعمل امورا رديئة؟‏ —‏ الشيطان ابليس.‏ والرجال الذين يعلّمون الدين عند اليهود كانوا فرحانين ايضا.‏ ولكن عندما صار شاول تلميذا للمعلّم الكبير وسُمِّي بولس،‏ صار هؤلاء الرجال يكرهونه.‏ اذًا،‏ هل تستطيع ان تفهم لماذا من الصعب ان يفعل تلميذ يسوع الامور الصالحة؟‏ —‏

كيف تعذب بولس عندما فعل امورا صالحة؟‏

مرة،‏ طلب رئيس الكهنة حنانيا من بعض الرجال ان يضربوا بولس على وجهه.‏ حتى انه حاول ان يضعه في الحبس.‏ وقد تعذّب بولس كثيرا عندما صار تلميذا ليسوع.‏ مثلا،‏ ضربه اشخاص اشرار ورموه بحجارة كبيرة ليقتلوه.‏ —‏ اعمال ٢٣:‏​١،‏ ٢؛‏ ٢ كورنثوس ١١:‏​٢٤،‏ ٢٥‏.‏

سيحاول اشخاص كثيرون ان يجعلونا نعمل امورا لا يرضى عنها الله.‏ لذلك فكّر:‏ هل تحب ان تعمل الامور الصالحة؟‏ هل تعمل الامور الصالحة حتى لو كرهك الآخرون؟‏ يلزم ان تكون شجاعا لتعمل هذا الامر،‏ أليس كذلك؟‏ —‏

 يمكن ان تسأل:‏ ‹لماذا يكرهنا الناس اذا عملنا الامور الصالحة؟‏ ألا يجب ان يفرحوا؟‏›.‏ صحيح،‏ يلزم ان يفرحوا.‏ وفي اكثر الاوقات،‏ كان الناس يحبون يسوع لأنه عمل امورا صالحة.‏ ففي يوم من الايام،‏ اجتمع كل الناس في المدينة على باب البيت الذي كان يسوع فيه.‏ وقد اتوا لأن يسوع كان يشفي المرضى.‏ —‏ مرقس ١:‏٣٣‏.‏

ولكن احيانا،‏ لم يحب الناس ما علّمه يسوع.‏ فمع انه كان دائما يعلّم الامور الصحيحة،‏ كرهه بعض الناس لأنه يتكلم بالحق.‏ وهذا ما حدث في يوم  من الايام في الناصرة،‏ المدينة التي تربى فيها يسوع.‏ فقد ذهب الى المجمع،‏ مكان كان اليهود يجتمعون فيه ليعبدوا الله.‏

وهناك،‏ قال يسوع خطابا رائعا من كلمة يهوه.‏ في البداية،‏ احبه الناس وتعجبوا من الكلمات الجميلة التي تكلم بها.‏ حتى انهم لم يستطيعوا ان يصدّقوا ان هذا الشاب تربّى في مدينتهم.‏

ولكن بعد ذلك،‏ اخبر يسوع كيف اهتم الله اهتماما خصوصيا بأشخاص ليسوا من اليهود.‏ وعندما قال يسوع ذلك،‏ غضب الذين في المجمع.‏ فهل تعرف لماذا؟‏ —‏ لأنهم كانوا يعتقدون انهم الوحيدون الذين يهتم الله بهم اهتماما خصوصيا وأنهم احسن من غيرهم.‏ لذلك كرهوا يسوع لأنه قال هذا الامر.‏ وهل تعرف ماذا حاولوا ان يفعلوا؟‏ —‏

يقول الكتاب المقدس انهم ‹امسكوا يسوع وأخذوه بسرعة الى خارج المدينة.‏ ثم وصلوا الى حافة جبل وكانوا سيرمونه من هناك ليقتلوه!‏ لكنّ يسوع هرب منهم›.‏ —‏ لوقا ٤:‏​١٦-‏٣٠‏.‏

لماذا يحاول هؤلاء الاشخاص ان يقتلوا يسوع؟‏

لو حدث ذلك معك،‏ فهل ترجع لتخبر هؤلاء الناس عن الله؟‏ —‏ يلزم ان تكون شجاعا لترجع،‏ أليس كذلك؟‏ —‏ بعد سنة تقريبا،‏ رجع يسوع الى الناصرة.‏ ويقول الكتاب المقدس:‏ «ابتدأ يعلمهم في مجمعهم».‏ فيسوع لم يتوقف عن التكلم بالحق لانه يخاف من الناس الذين لا يحبون الله.‏ —‏ متى ١٣:‏٥٤‏.‏

وفي يوم من الايام،‏ ذهب يسوع الى المجمع يوم السبت.‏ وهناك كان يوجد رجل يده يابسة او مشلولة.‏ كان عند يسوع قوة من الله ليشفي الرجل.‏ لكنّ بعض الاشخاص حاولوا ان يخلقوا مشكلة ليسوع.‏ فماذا كان المعلّم الكبير سيفعل؟‏ —‏ سألهم:‏ ‹اذا وقع خروفكم في جورة كبيرة يوم السبت،‏ أفلا تُخرجونه منها؟‏›.‏

 طبعا،‏ يفعلون ذلك حتى في يوم السبت،‏ اليوم الذي يجب ان يرتاحوا فيه.‏ لذلك قال لهم يسوع:‏ ‹ان مساعدة شخص يوم السبت احسن من مساعدة خروف،‏ لأن الانسان اهم من الخروف›.‏ وهكذا،‏ صار واضحا ان يسوع يجب ان يساعد هذا الرجل ويشفيه.‏

طلب يسوع من الرجل ان يمد يده،‏ فشُفيت فورا.‏ وكم كان هذا الرجل سعيدا!‏ ولكن كيف احس الرجال الآخرون؟‏ هل فرحوا؟‏ —‏ كلا.‏ لقد كرهوا يسوع اكثر وخرجوا من المجمع وفكروا كيف سيقتلونه.‏ —‏ متى ١٢:‏​٩-‏١٤‏.‏

اليوم ايضا،‏ الوضع هو نفسه.‏ مهما فعلنا،‏ فلا يمكننا ان نرضي الجميع.‏ لذلك يجب ان نقرّر مَن نريد ان نرضي.‏ فإذا اردنا ان نرضي يهوه الله وابنه،‏ يسوع المسيح،‏ يجب ان نفعل دائما الامور التي يعلِّماننا اياها.‏ ولكن اذا فعلنا ذلك،‏ فمَن سيكرهنا؟‏ مَن سيحاول ان يجعل فعل الامور الصالحة صعبا علينا؟‏ —‏

الشيطان ابليس.‏ ومَن ايضا؟‏ —‏ نعم،‏ الاشخاص الذين جعلهم ابليس يؤمنون بأمور خاطئة.‏ قال يسوع للذين كانوا يعلّمون الدين في ايامه:‏ ‹انتم من اب هو ابليس،‏ وتريدون ان تعملوا رغبات ابيكم الخاطئة›.‏ —‏ يوحنا ٨:‏٤٤‏.‏

هنالك اشخاص كثيرون يحبهم ابليس.‏ ويسوع يسميهم «العالم».‏ فما هو في رأيك «العالم» الذي تكلم عنه يسوع؟‏ —‏ لنعرف ما هو،‏ سنفتح الى يوحنا الاصحاح ١٥،‏ العدد ١٩.‏ هنا،‏ نقرأ كلمات يسوع:‏ «لو كنتم جزءا من العالم،‏ لكان العالم يعزّ ما هو له.‏ ولكن لأنكم لستم جزءا من العالم،‏ بل انا اخترتكم من العالم،‏ لذلك يبغضكم العالم».‏

ان العالم الذي يكره تلاميذ يسوع هو كل الاشخاص الذين ليسوا تلاميذ ليسوع.‏ ولماذا يكره العالم تلاميذ يسوع؟‏ —‏ فكّر:‏ مَن هو حاكم العالم؟‏ —‏  يقول الكتاب المقدس:‏ ‹العالم كله هو تحت سلطة الشرير›.‏ والشرير هو الشيطان ابليس.‏ —‏ ١ يوحنا ٥:‏١٩‏.‏

هل فهمت الآن لماذا من الصعب جدا ان نفعل الامور الصالحة؟‏ —‏ ان الشيطان وعالمه هما اللذان يجعلان ذلك صعبا.‏ ولكن هنالك سبب آخر.‏ هل تتذكر ما هو؟‏ —‏ في الفصل ٢٣ من هذا الكتاب تعلّمنا اننا جميعا مولودون خطاة.‏ أليس رائعا ان تزول الخطية وإبليس وعالمه؟‏ —‏

عندما يزول هذا العالم،‏ ماذا سيحدث للذين يعملون الامور الصالحة؟‏

يعِدنا الكتاب المقدس في احدى الآيات:‏ «العالم يزول».‏ وهذا يعني ان كل الذين ليسوا تلاميذ المعلّم الكبير لن يكونوا موجودين.‏ فلن يُسمح لهم بأن يعيشوا الى الابد.‏ وهل تعرف مَن سيعيشون الى الابد؟‏ —‏ يقول الكتاب المقدس في الآية نفسها:‏ ‹اما الذي يصنع مشيئة الله فيبقى الى الابد›.‏ (‏١ يوحنا ٢:‏١٧‏)‏ فالذين ‹يصنعون مشيئة الله›،‏ اي الذين يعملون الامور الصالحة،‏ هم فقط مَن سيعيشون الى الابد في عالم الله الجديد.‏ لذلك نحن نريد ان نعمل الامور الصالحة حتى لو كان ذلك صعبا،‏ أليس كذلك؟‏ —‏

لنقرأ معا هذه الآيات التي تُظهِر لماذا ليس سهلا ان نعمل الامور الصالحة:‏ متى ٧:‏​١٣،‏ ١٤؛‏ لوقا ١٣:‏​٢٣،‏ ٢٤؛‏ وأعمال ١٤:‏​٢١،‏ ٢٢‏.‏

اعرف المزيد

كتابي لقصص الكتاب المقدس

كيف يمكننا ان نحيا الى الابد

هل يكفي ان نتعلم عن يهوه الله ويسوع المسيح؟‏ إلامَ نحتاج ايضا؟‏

أنشطة للعبادة العائلية

الله يريد مساعدتنا

استفِد من هذه الأنشطة لتعلِّم أولادك ان يتَّكِلوا على يهوه لنيل المساعدة.‏