أنت تعرف ما هي العلامة،‏ أليس كذلك؟‏ —‏ في الفصل ٤٦‏،‏ قرأنا عن العلامة التي اعطاها الله ليدلّ انه لن يدمِّر العالم مرة اخرى بطوفان.‏ والرسل ايضا طلبوا من يسوع ان يعطيهم علامة ليعرفوا متى سيرجع ومتى تصير نهاية العالم قريبة.‏ —‏ متى ٢٤:‏٣‏.‏

بما ان يسوع موجود في السماء ولا يمكن ان يراه احد،‏ كان يلزم ان يعطي علامة يستطيع الناس ان يروها ليعرفوا انه ابتدأ يحكم.‏ لذلك اخبر يسوع عن امور يجب ان يراقبها تلاميذه هنا على الارض.‏ وعندما يرون هذه الامور تحدث،‏ يعرفون انه رجع وابتدأ يحكم في السماء.‏

لكي يعلِّم يسوع تلاميذه انه من المهم ان يبقوا منتبهين،‏ قال لهم:‏ «لاحظوا شجرة التين وسائر الاشجار:‏ متى أخرجت  براعمها تعلمون من انفسكم،‏ إذ تنظرون ذلك،‏ ان الصيف قريب».‏ انت تستطيع ان تعرف متى يكون الصيف قريبا.‏ وكذلك يمكنك ان تعرف متى تكون هرمجدون قريبة عندما ترى الامور التي تكلم عنها يسوع تحدث.‏ —‏ لوقا ٢١:‏​٢٩،‏ ٣٠‏.‏

ايّ درس كان يسوع يعلّمه عندما تحدث عن شجرة التين؟‏

في هذه الصفحة والصفحة التالية،‏ سنرى صورا لأمور قال يسوع انها ستكون جزءا من العلامة التي تدلّ ان ملكوت الله قريب.‏ وعندما تحدث كل هذه الامور،‏  سيسحق ملكوت الله برئاسة المسيح كل الحكومات الاخرى،‏ كما قرأنا في الفصل ٤٦‏.‏

فلننظر بانتباه الى الصور في الصفحتين السابقتين ولنتكلم عنها.‏ يمكنك ان تقرأ عن الامور التي تراها في هذه الصور في متى ٢٤:‏​٦-‏١٤ ولوقا ٢١:‏​٩-‏١١‏.‏ لاحظ ايضا الرقم على كل صورة.‏ فالرقم نفسه موجود في بداية الفقرة التي تتحدث عن الصورة.‏ فلنرَ الآن اذا كانت اجزاء العلامة التي اعطاها يسوع تتم في ايامنا.‏

‏(‏١)‏ قال يسوع:‏ ‏«تسمعون عن حروب وأخبار حروب؛‏ .‏ .‏ .‏ تقوم امة على امة ومملكة على مملكة».‏ هل سمعت اخبارا عن حروب؟‏ —‏ حدثت الحرب العالمية الاولى بين سنة ١٩١٤ وسنة ١٩١٨،‏ ثم كانت هنالك الحرب العالمية الثانية بين سنة ١٩٣٩ وسنة ١٩٤٥.‏ وقبل ذلك لم تحدث قط اية حرب عالمية.‏ في ايامنا،‏ هنالك حروب حول العالم.‏ فكل يوم نسمع في التلفزيون والراديو عن الحروب او نقرأ عنها في الجرائد.‏

‏(‏٢)‏ قال يسوع ايضا:‏ ‏«تكون مجاعات .‏ .‏ .‏ في مكان بعد آخر».‏ كما تعرف،‏ لا يملك جميع الناس طعاما كافيا ليأكلوه.‏ فكل يوم يموت آلاف الاشخاص لأنهم لا يملكون طعاما كافيا.‏

‏(‏٣)‏ وقال ايضا:‏ ‏‹في مكان بعد آخر تكون هنالك أوبئة›.‏ هل تعرف ما هو الوبأ؟‏ —‏ انه مرض يقتل اشخاصا كثيرين.‏ وأحد الاوبئة الذي يُدعى الحمى الاسپانية قتل حوالي ٢٠ مليون شخص في سنة واحدة تقريبا.‏ وفي ايامنا سيموت اشخاص اكثر بكثير بسبب الأيدز.‏ وهنالك ايضا السرطان،‏ مرض القلب،‏ والامراض الاخرى التي تقتل آلافا من الناس كل سنة.‏

 ‏(‏٤)‏ تحدث يسوع عن جزء آخر من العلامة وقال:‏ ‏«تكون .‏ .‏ .‏ زلازل في مكان بعد آخر».‏ هل تعرف ما هو الزلزال؟‏ —‏ الزلزال يجعل الارض تهتز تحت قدميك.‏ فتتهدم البيوت ويموت الناس في اكثر الاوقات.‏ ومنذ سنة ١٩١٤،‏ حدثت زلازل كثيرة.‏ فهل سمعت عن البعض منها؟‏ —‏

‏(‏٥)‏ قال يسوع ان جزءا آخر من العلامة هو ان ‏‹الشر سيزداد›‏‏.‏ لذلك هنالك الكثير من السرقة والعنف.‏ فالناس اينما كانوا يخافون ان يسرق احد بيوتهم.‏ ولم يكن هنالك من قبل قط في كل العالم جرائم وعنف كما هو موجود الآن.‏

‏(‏٦)‏ وتحدث يسوع عن جزء مهمّ من العلامة عندما قال:‏ ‏«يُكرَز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم؛‏ ثم تأتي النهاية».‏ ‏(‏متى ٢٤:‏١٤‏)‏ فإذا كنت تصدّق فعلا هذه البشارة،‏ يجب ان تخبر الآخرين عنها.‏ بهذه الطريقة،‏ تكون واحدا من الذين يجعلون هذا الجزء من العلامة يتم.‏

قد يقول بعض الاشخاص ان الامور التي تنبأ بها يسوع تحدث دائما وليس في ايامنا فقط.‏ ولكنَّ هذه الامور لم تحدث كلها من قبل قط في اماكن كثيرة من العالم وفي الوقت نفسه.‏ فهل فهمت الآن ماذا تعني العلامة؟‏ —‏ انها تعني انه عندما نرى كل هذه الامور تحدث،‏ يكون الوقت قريبا ليزول هذا العالم الشرير ويأتي محله عالم الله الجديد.‏

عندما اعطى يسوع هذه العلامة،‏ تحدث ايضا عن فصل محدَّد من السنة.‏ فقد قال:‏ «داوموا على الصلاة لكي لا يكون هربكم في شتاء».‏ (‏متى ٢٤:‏٢٠‏)‏ فماذا قصد بهذه الكلمات؟‏ —‏

 كيف تكون حالة الشخص الذي يضطر ان يهرب من كارثة خلال الشتاء،‏ عندما يكون الطقس رديئا جدا او خطرا؟‏ —‏ يكون هربه صعبا جدا،‏ هذا اذا استطاع ان يهرب.‏ ولكن ألا يكون محزنا ان يموت شخص في عاصفة فقط لأنه كان مشغولا ولم يستطع ان يهرب قبل ان تبدأ العاصفة؟‏ —‏

ايّ درس كان يسوع يعلّمه عندما تحدّث عن الهرب خلال الشتاء؟‏

هل فهمت الآن ماذا قصد يسوع عندما قال انه لا يجب ان ينتظر الشخص حتى الشتاء ليهرب؟‏ —‏ كان يقصد انه يجب ان نبرهن لله اننا نحبه ونبدأ دون تأخير بخدمته،‏ لأننا نعرف ان هرمجدون قريبة.‏ وإذا تأخرنا،‏ فقد لا ننجو من هرمجدون.‏ وهكذا،‏ نكون مثل الناس قبل الطوفان الذين سمعوا لنوح ولكنهم لم يدخلوا الى الفلك.‏

في الفصل التالي،‏ سنتحدث عن الاحوال التي ستكون بعد ان تنتهي حرب هرمجدون.‏ وسنتعلم عما سيفعله الله لنا جميعا،‏ نحن الذين نحبه الآن ونخدمه.‏

ما يلي بعض الآيات الاضافية التي تُظهِر ان هرمجدون قريبة:‏ ٢ تيموثاوس ٣:‏​١-‏٥ و ٢ بطرس ٣:‏​٣،‏ ٤‏.‏