الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استمع الى المعلّم الكبير

 الفصل ٣٢

كيف حمى الله يسوع

كيف حمى الله يسوع

يعمل يهوه احيانا امورا لا تخطر على بالنا ليحمي الصغار والذين لا يقدرون ان يحموا انفسهم.‏ وعندما تتمشى في الحقول،‏ يمكنك ان ترى طريقة يعمل يهوه بها ذلك.‏ ولكن ربما لن تفهم في البداية ما يحدث.‏

قد ترى بقربك طيرا على الارض.‏ وهو يبدو مجروحا.‏ وكلما حاولت ان تقترب منه،‏ ابتعدَ عنك وهو يجرّ جانحه.‏ ومهما حاولت،‏ فلا تقدر ان تلحقه.‏ وفجأة،‏ يطير بعيدا.‏ فجانحه لم يكن مجروحا!‏ فهل تعرف ماذا كان الطير يفعل؟‏ —‏

كان هذا الطير أمًّا تخبئ صغارها بين الاشجار قرب المكان الذي رأيتها فيه.‏ وكانت خائفة من ان تجد صغارها وتؤذيها.‏ لذلك تظاهرت انها مجروحة لتبعدك عن اولادها.‏ وهل تعرف مَن يقدر ان يحمينا كما يحمي الطير صغاره؟‏ —‏ يشبِّه الكتاب المقدس يهوه بطير يساعد صغاره،‏ وهذا الطير اسمه العقاب.‏ —‏ تثنية ٣٢:‏​١١،‏ ١٢‏.‏

كيف يحمي هذا الطير صغاره؟‏

 وأكثر ابن يحبه يهوه هو ابنه الحبيب يسوع.‏ عندما كان يسوع في السماء،‏ كان شخصا روحانيا قويا مثل ابيه.‏ وكان يقدر ان يحمي نفسه.‏ ولكن عندما وُلد كطفل على الارض،‏ كان ضعيفا وبحاجة ان يحميه احد.‏

ولكي يستطيع يسوع ان يعمل مشيئة الله على الارض،‏ كان يجب ان يكبر ويصير رجلا.‏ لكنَّ الشيطان حاول ان يقتل يسوع قبل ان يكبر.‏ والقصة التي تحكي كيف حاول الشيطان قتل يسوع عندما كان صغيرا وكيف حماه يهوه هي قصة جميلة.‏ فهل تحب ان تسمعها؟‏ —‏

بعدما وُلد يسوع بوقت قليل،‏ جعل الشيطان نجما يظهر في السماء في الشرق.‏ وهناك كان يوجد رجال يدرسون حركات النجوم يُدعون منجمين.‏ فلما رأوا النجم تبعوه مسافة طويلة حتى وصلوا الى اورشليم.‏ وهناك سألوا اين سيولد الطفل الذي سيكون ملك اليهود.‏ وعندما سُئل هذا السؤال لرجال يعرفون ما يقوله الكتاب المقدس،‏ قالوا:‏ «في بيت لحم».‏ —‏ متى ٢:‏​١-‏٦‏.‏

كيف نجا يسوع من الموت بسبب التنبيه الذي اعطاه الله للمنجمين بعدما زاروا يسوع؟‏

 وبعدما سمع،‏ هيرودس،‏ الملك الشرير في اورشليم،‏ عن هذا الملك الجديد الذي وُلد في مدينة بيت لحم القريبة،‏ قال للمنجمين:‏ ‹فتّشوا لي عن الطفل،‏ ثم ارجعوا وأخبروني اين هو›.‏ فهل تعلم لماذا اراد هيرودس ان يعرف اين هو يسوع؟‏ —‏ لأنه كان يغار منه ويريد ان يقتله.‏

فكيف حمى الله ابنه؟‏ —‏ بعد ان وجد المنجمون يسوع وأعطوه هدايا،‏ نبّههم الله في حلم وقال لهم ألّا يرجعوا الى هيرودس.‏ لذلك ذهبوا الى بلدهم دون ان يرجعوا الى اورشليم.‏ وعندما عرف هيرودس ذلك،‏ غضب كثيرا وحاول قتل يسوع.‏ فأمر ان يُقتل كل الصبيان في بيت لحم الذين عمرهم اقل من سنتين.‏ لكنّ يسوع لم يعد موجودا في بيت لحم.‏

فهل تعرف كيف نجا يسوع من القتل؟‏ —‏ بعدما ذهب المنجمون،‏ نبّه يهوه يوسف،‏ زوج مريم،‏ وقال له ان يهرب الى مصر البعيدة.‏ وهناك،‏ كان يسوع في امان.‏ بعد عدة سنوات،‏ رجع يوسف ومريم ويسوع من مصر.‏ لكنَّ الله نبّه يوسف مرة اخرى وقال له في حلم ان يذهب الى الناصرة لكي يكون يسوع في امان.‏ —‏ متى ٢:‏​٧-‏٢٣‏.‏

كيف نجا يسوع من الموت مرة ثانية؟‏

هل عرفت الآن كيف حمى يهوه ابنه؟‏ —‏ مَن في رأيك هم مثل الطيور الصغيرة التي خبأتها امها بين الاشجار او مثل يسوع عندما كان طفلا؟‏ ألست انت مثلهم؟‏ —‏ فهنالك اشخاص يريدون ان يؤذوك انت ايضا.‏ فهل تعرف مَن هم؟‏ —‏

 يقول الكتاب المقدس ان الشيطان هو مثل اسد يزأر ويريد ان يأكلنا.‏ ومثلما يختار الاسد الحيوانات الصغيرة ليأكلها،‏ يختار الشيطان والشياطين الذين معه في اكثر الاوقات الاولاد ليؤذوهم.‏ (‏١ بطرس ٥:‏٨‏)‏ لكنَّ يهوه اقوى من الشيطان.‏ فهو يستطيع ان يحمي اولاده او ان يزيل ايّ اذى يجلبه عليهم الشيطان.‏

هل تتذكر ما هو الامر الذي يقول الفصل ١٠ من هذا الكتاب ان ابليس والشياطين يحاولون ان يجعلونا نعمله؟‏ —‏ صحيح،‏ انهم يحاولون ان يجعلونا نحصل على علاقات جنسية لا يرضى عنها الله.‏ ولكن مَن فقط يجب ان يحصل على علاقات جنسية؟‏ —‏ صحيح،‏ رجل وامرأة متزوجان.‏

ولكن من المحزن ان بعض الكبار يحبون ان يحصلوا على علاقات جنسية مع الاولاد.‏ وهذا ربما يجعل الصبيان والبنات يفعلون الامور الرديئة التي تعلّموها من الكبار.‏ فيستعملون اعضاءهم الجنسية بطريقة خاطئة.‏ وهذا ما حدث قبل وقت طويل في مدينة سدوم.‏ يقول الكتاب المقدس ان الناس هناك،‏ ‏‹من الصغير الى الكبير›،‏ حاولوا ان يعملوا علاقات جنسية مع رجلان اتيا الى بيت لوط ليزوراه.‏ —‏ تكوين ١٩:‏​٤،‏ ٥‏.‏

لذلك مثلما احتاج يسوع الى الحماية،‏ تحتاج انت ايضا الى الحماية من الكبار —‏ حتى من الاولاد الآخرين —‏ الذين يحاولون ان يحصلوا على علاقات جنسية معك.‏ عادة،‏ يجعلك هؤلاء الاشخاص تفكر انهم اصدقاؤك.‏ حتى انهم ربما يعطونك شيئا اذا وعدت انك لن تخبر احدا عما يفعلونه معك.‏ لكنّ هؤلاء الاشخاص انانيون ولا يهمهم إلا فعل الامور الرديئة التي يفرحون بها،‏ مثل الشيطان والشياطين الذين معه.‏ لذلك يحاولون ان يحصلوا على علاقات جنسية مع الاولاد حتى يفرحوا.‏ وهذا امر خاطئ جدا!‏

 وهل تعرف ماذا يمكن ان يفعلوا؟‏ —‏ ربما يحاولون ان يداعبوا اعضاءك الجنسية او حتى ان يجعلوا اعضاءهم الجنسية تلامس اعضاءك الجنسية.‏ ولكن لا يجب ان تسمح لأحد بأن يلعب بهذه الاعضاء،‏ ولا حتى لأخيك او اختك او امك او ابيك.‏

ماذا يجب ان تقول وتفعل اذا حاول شخص ان يلمسك بطريقة خاطئة؟‏

وكيف تحمي جسمك من الاشخاص الذين يريدون ان يفعلوا هذه الامور الرديئة؟‏ —‏ اولا،‏ لا تسمح لأحد بأن يلعب بأعضائك الجنسية.‏ فإذا حاول احد ان يفعل ذلك،‏ فقُل له بقوة وصوت عالٍ:‏ ‏«توقف!‏ سأخبر عما تفعله لي».‏ وإذا قال الشخص ان الحق عليك في ما حدث،‏ فلا تصدّقه.‏ فهذا ليس صحيحا.‏ ولذلك اذهب وأخبر احدا عما فعله لك ولو كان هذا الشخص من اقربائك او له سلطة عليك.‏ ويجب ان تهرب منه وتخبر احدا حتى لو قال لك ان ما تفعلانه هو سرّ بينك وبينه او حتى لو وعدك بهدايا جميلة او حاول ان يخوّفك.‏

ان الاشياء التي تعلمتها الآن لا يلزم ان تخوِّفك،‏ ولكن يلزم ان تجعلك تنتبه.‏ فعندما يقول لك والداك ان تنتبه من اشخاص او اماكن قد تكون خطرا عليك،‏ يجب ان تطيعهما.‏ وإذا اطعتهما،‏ فلا يعود هنالك مجال ان يؤذيك الشخص الشرير.‏

إقرأ عن حماية الشخص نفسه من العلاقات الجنسية الخاطئة في تكوين ٣٩:‏​٧-‏١٢؛‏ امثال ٤:‏​١٤-‏١٦؛‏ ١٤:‏​١٥،‏ ١٦؛‏ ١ كورنثوس ٦:‏١٨‏؛‏ و ٢ بطرس ٢:‏١٤‏.‏