الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استمع الى المعلّم الكبير

 الفصل ٤١

الاولاد الذين يفرِّحون الله

الاولاد الذين يفرِّحون الله

ايّ ولد على الارض فرَّح يهوه اكثر من ايّ شخص آخر؟‏ —‏ هذا الولد هو ابنه يسوع.‏ وسأخبرك الآن عن بعض الامور التي عملها يسوع ليفرِّح اباه السماوي.‏

كانت عائلة يسوع،‏ التي تسكن في الناصرة،‏ تسافر ثلاثة ايام لتصل الى هيكل يهوه الجميل في اورشليم.‏ وقد دعا يسوع الهيكل «بيت ابي».‏ وكان هو وعائلته يذهبون الى هناك كل سنة ليحتفلوا بالفصح.‏

ذات مرة،‏ عندما كان عمر يسوع ١٢ سنة،‏ كانت عائلته راجعة الى الناصرة بعد عيد الفصح.‏ ولم ينتبهوا ان يسوع لم يكن مع الاقرباء والاصدقاء إلا بعدما توقفوا في احد الاماكن ليناموا.‏ لذلك رجع يوسف ومريم فورا الى اورشليم ليفتشا عن يسوع.‏ فأين كان في رأيك؟‏ —‏

لقد وجداه في الهيكل.‏ وكان يستمع الى المعلّمين ويسألهم اسئلة.‏ وعندما كانوا يسألونه عن شيء،‏ كان مستعدا دائما ان يجاوبهم.‏ فتعجبوا من الاجوبة الصحيحة التي اعطاها.‏ هل عرفت ما الذي جعل الله يفرح بابنه؟‏ —‏

عندما وجد يوسف ومريم يسوع،‏ ارتاحا كثيرا ولم يعودا قلقَين عليه.‏ لكنَّ يسوع لم يكن قلِقا لأنه عرف انه ليس هنالك خطر عليه في الهيكل.‏ لذلك سأل:‏ «ألَم تعلما انني لا بد ان اكون في بيت ابي؟‏».‏ فقد عرف ان الهيكل هو بيت الله وأحب ان يكون هناك.‏

 بعد ذلك،‏ اخذ يوسف ومريم يسوع معهما الى الناصرة.‏ وفي رأيك،‏ كيف تصرف يسوع مع والدَيه؟‏ —‏ يقول الكتاب المقدس انه ‏«بقي خاضعا لهما».‏ وماذا يعني ذلك؟‏ —‏ هذا يعني انه كان طائعا لهما وفعل الامور التي كانا يطلبانها منه،‏ حتى لو طلبا منه شيئا مثل جلب الماء من البئر.‏ —‏ لوقا ٢:‏​٤١-‏٥٢‏.‏

عندما كان يسوع ولدا،‏ كيف فرَّح الله؟‏

فكِّر:‏ رغم ان يسوع كان كاملا،‏ اطاع والدَيه الناقصَين.‏ فهل فرَّح ذلك الله؟‏ —‏ بالتأكيد،‏ لأن كلمة الله تقول للأولاد:‏ «أطيعوا والديكم».‏ (‏افسس ٦:‏١‏)‏ انت ايضا تفرِّح الله اذا اطعت والدَيك،‏ مثل يسوع.‏

والشيء الآخر الذي يمكنك ان تفعله لتفرِّح الله هو ان تخبر الآخرين عنه.‏ وربما يقول بعض الاشخاص ان الاولاد لا يجب ان يفعلوا ذلك.‏ ولكن عندما حاول الناس ان يمنعوا الصبيان الصغار من التكلم،‏ قال يسوع:‏ ‹ألَم تقرأوا في كلمة الله:‏ «من فم الاولاد الصغار يجلب  الله تسبيحا»؟‏›.‏ (‏متى ٢١:‏١٦‏)‏ فيمكننا جميعا،‏ اذا اردنا،‏ ان نخبر الآخرين ان يهوه اله رائع.‏ وهكذا نفرِّح الله.‏

ومن اين يمكننا ان نتعلم عن الله لكي نخبر الآخرين عنه؟‏ —‏ من درسنا للكتاب المقدس في البيت.‏ ولكننا نتعلم اكثر عنه في المكان الذي يجتمع فيه شعب الله ليدرسوا.‏ وكيف يمكننا ان نعرف مَن هم شعب الله؟‏ —‏

يجب ان نفكِّر:‏ ماذا يفعل هؤلاء الاشخاص في اجتماعاتهم؟‏ هل يعلِّمون فعلا الامور الموجودة في الكتاب المقدس؟‏ هل يقرأونه ويناقشونه؟‏ أليست هذه هي الطريقة التي نستمع بها لله؟‏ —‏ ونحن نتوقع في الاجتماعات المسيحية ان نسمع ما يقوله الله،‏ أليس كذلك؟‏ —‏ ولكن اذا قال الاشخاص انه ليس ضروريا ان نعيش مثلما يقول الكتاب المقدس،‏ فهل يكونون شعب الله حقا؟‏ —‏

هنالك امر آخر يجب ان تفكِّر فيه.‏ يقول الكتاب المقدس ان شعب الله سيكونون «شعبا لاسمه».‏ (‏اعمال ١٥:‏١٤‏)‏ وبما ان اسم الله هو يهوه،‏ يمكننا ان نسأل الناس اذا كان يهوه هو الههم.‏ فإذا قالوا لا،‏ نعرف عندئذ انهم ليسوا شعبه.‏ وشعب الله يجب ايضا ان يخبروا الآخرين عن ملكوت الله.‏ ويجب ان يطيعوا وصايا الله ليُظهِروا محبتهم له.‏ —‏ ١ يوحنا ٥:‏٣‏.‏

اذا كنت تعرف اشخاصا يفعلون كل هذه الامور،‏ يجب ان تحضر الاجتماعات معهم لكي تعبد يهوه.‏ ويجب ان تصغي جيدا في هذه الاجتماعات وتشارك في الاجابة عن الاسئلة.‏ هذا ما فعله يسوع عندما كان في بيت الله.‏ وإذا فعلت ذلك،‏ تفرِّح الله مثلما فرَّحه يسوع.‏

هل تتذكر اولادا آخرين يقول الكتاب المقدس انهم فرَّحوا الله؟‏ —‏  تيموثاوس هو مثال مميَّز.‏ فأبوه لم يؤمن بيهوه.‏ لكنَّ امه افنيكي وجدته لوئيس كانتا تؤمنان بيهوه.‏ وقد استمع تيموثاوس الى ما تقولانه له وتعلّم عن يهوه.‏

ماذا احب تيموثاوس ان يفعل رغم ان اباه لم يكن يؤمن بيهوه؟‏

عندما كبر تيموثاوس،‏ اتى الرسول بولس الى المدينة التي كان يعيش فيها.‏ وقد لاحظ كم احب تيموثاوس ان يخدم يهوه.‏ لذلك طلب منه ان يذهب معه ليخدم الله اكثر.‏ وأينما ذهبا،‏ كانا يخبران الناس عن ملكوت الله وعن يسوع.‏ —‏ اعمال ١٦:‏​١-‏٥؛‏ ٢ تيموثاوس ١:‏٥؛‏ ٣:‏​١٤،‏ ١٥‏.‏

ولكن هل الامثلة في الكتاب المقدس هي فقط عن صبيان صغار فرَّحوا الله؟‏ —‏ كلا.‏ سنتحدث الآن عن بنت اسرائيلية صغيرة فرَّحت الله.‏ في ايام هذه البنت،‏ كانت ارام ضد اسرائيل.‏ فحارب الاراميون الاسرائيليين،‏ وأخذوا البنت الصغيرة الى بيت رئيس الجيش نعمان لتكون خادمة لزوجته.‏

 كان نعمان مريضا بالبرص.‏ ولم يستطِع ايّ طبيب ان يساعده.‏ لكنَّ البنت الاسرائيلية الصغيرة كانت تعرف ان واحدا من خدام الله الانبياء يقدر ان يساعد نعمان.‏ طبعا،‏ لم يكن نعمان وزوجته يعبدان يهوه.‏ فهل كان يجب ان تخبرهما البنت الصغيرة ما تعرفه؟‏ ماذا تفعل انت لو كنت مكانها؟‏ —‏

كيف فرَّحت البنت الاسرائيلية الله؟‏

قالت البنت الصغيرة لزوجة نعمان:‏ ‹يا ليت سيدي نعمان يذهب الى نبي يهوه في اسرائيل،‏ فيشفيه من برصه›.‏ فسمع نعمان للبنت الصغيرة وذهب الى نبي يهوه.‏ وعندما عمل ما قاله النبي،‏ شُفي من مرضه.‏ وهذا جعل نعمان يصير شخصا يعبد الاله الحقيقي.‏ —‏ ٢ ملوك ٥:‏​١-‏١٥‏.‏

هل تحب ان تساعد شخصا ليتعلم عن يهوه وما يلزم ان يفعله،‏ مثل هذه البنت الصغيرة؟‏ —‏ مَن هم الذين تقدر ان تساعدهم؟‏ —‏ طبعا،‏ في البداية ربما يفكرون انهم ليسوا بحاجة الى المساعدة.‏ ولكن اذا اخبرتهم عن الامور الجيدة التي يعملها الله،‏ فقد يسمعون لك.‏ وهذا سيجعلك تفرِّح الله بكل تأكيد.‏