الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى قائمة المحتويات

 كلمة الله في حياتك

تجنَّب هذه الامور عندما تدير درسا في الكتاب المقدس

تجنَّب هذه الامور عندما تدير درسا في الكتاب المقدس
طريقة العرض
النص
الرسم

كثرة الكلام:‏ لا تشعر ان عليك شرح كل شيء.‏ فيسوع استعمل الاسئلة ليساعد الناس ان يفكروا ويصلوا الى الاستنتاج الصحيح.‏ (‏مت ١٧:‏٢٤-‏٢٧‏)‏ فالاسئلة تجعل الدرس ممتعا وتساعدك لتعرف ماذا يؤمن التلميذ وماذا فهم من المواد.‏ (‏م‌ث ص ٢٥٣ ف ٣-‏٤‏)‏ وعندما تطرح سؤالا،‏ كن صبورا وانتظر الجواب.‏ وإذا كان خاطئا،‏ فلا تقل له انت الجواب الصحيح.‏ بل اطرح عليه اسئلة اضافية ليصل هو بنفسه الى الاستنتاج المناسب.‏ (‏م‌ث ص ٢٣٨ ف ١-‏٢‏)‏ ولا تتكلم بسرعة ليقدر التلميذ ان يفهم الافكار الجديدة.‏ —‏ م‌ث ص ٢٣٠ ف ٤‏.‏

تعقيد الامور:‏ لا تقل كل ما تعرفه عن الموضوع.‏ (‏يو ١٦:‏١٢‏)‏ ركِّز على النقطة الرئيسية في الفقرة.‏ (‏م‌ث ص ٢٢٦ ف ٤-‏٥‏)‏ فالتفاصيل ولو كانت مشوِّقة قد تضيِّع الافكار الرئيسية.‏ (‏م‌ث ص ٢٣٥ ف ٣‏)‏ لذلك عندما يفهم التلميذ النقطة الاساسية،‏ انتقل الى الفقرة التالية.‏

تغطية المواد فقط:‏ هدفنا ان نصل الى قلب التلميذ،‏ لا ان نغطي المواد.‏ (‏لو ٢٤:‏٣٢‏)‏ وبما ان كلمة الله فعالة،‏ فركِّز على الآيات الاساسية في الدرس.‏ (‏٢ كو ١٠:‏٤؛‏ عب ٤:‏١٢‏؛‏ م‌ث ص ١٤٤ ف ١-‏٣‏)‏ استعمل امثالا سهلة.‏ (‏م‌ث ص ٢٤٥ ف ٢-‏٤‏)‏ ابق في بالك معتقدات التلميذ والصعوبات التي يواجهها وكيِّف الدرس على هذا الاساس.‏ اطرح عليه اسئلة مثل:‏ «ما رأيك في ما تعلمناه؟‏»،‏ «ماذا تعلِّمنا هذه الفكرة عن يهوه؟‏»،‏ «برأيك،‏ كيف تستفيد اذا طبقت هذه النصيحة؟‏».‏ — م‌ث ص ٢٣٨ ف ٣-‏٥؛‏ ص ٢٥٩ ف ١‏.‏