إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

دليل اجتماع الخدمة والحياة المسيحية آذار/مارس ٢٠١٦

 كلمة الله في حياتك

القيامة رجاء تضمنه الفدية

القيامة رجاء تضمنه الفدية

تتيح لنا الذكرى فرصة رائعة ان نتأمل في البركات المستقبلية التي اصبحت ممكنة بفضل الفدية،‏ وإحداها هي القيامة.‏ فيهوه لم يقصد قط ان يموت البشر.‏ وهذا يفسِّر لمَ الحزن على موت احد احبائنا هو من اصعب المشاعر وأشدها إيلاما.‏ (‏١ كو ١٥:‏٢٦‏)‏ حتى يسوع تألم لرؤية تلاميذه يبكون على خسارة لعازر.‏ (‏يو ١١:‏٣٣-‏٣٥‏)‏ وبما ان يسوع انعكاس كامل لأبيه،‏ فنحن واثقون ان يهوه ايضا يتألم حين يرانا نتفجع لفقدان احد احبائنا.‏ (‏يو ١٤:‏٧‏)‏ وهو يتطلع بشوق الى الوقت حين سيقيم خدامه من الموت.‏ فلنترقب نحن ايضا هذا الحدث الرائع!‏ —‏ اي ١٤:‏١٤،‏ ١٥‏.‏

وبما ان يهوه إله ترتيب،‏ فمن المنطقي ان تحدث القيامة بطريقة منظمة.‏ (‏١ كو ١٤:‏٣٣،‏ ٤٠‏)‏ فعوض المآتم،‏ ربما ستُقام تجمعات لاستقبال احبائنا المقامين.‏ فهل تتأمل في رجاء القيامة خاصة في اوقات الحزن؟‏ (‏٢ كو ٤:‏١٧،‏ ١٨‏)‏ وهل تشكر يهوه لأنه زوَّد الفدية وكشف لنا في الاسفار المقدسة ان الاموات سيحيون من جديد؟‏ —‏ كو ٣:‏١٥‏.‏

  • اي من اصدقائك او اقاربك تتطلع بشوق الى رؤيته ثانية؟‏

  • اي شخصيات من الكتاب المقدس تحب ان تلتقي بها وتتحدث معها؟‏