احْنا ناسْ مِنْ كُل الجِنْسِيَّاتْ وٱلثَّقافاتْ وٱللُّغاتْ.‏ ومْعْ هَذا،‏ عَنْدنا أهْدافْ مُشْتَرْكَة تْخَلّينا نْحِبُّو بْعَضْنا.‏ أوّلْ حاجَة،‏ نْحِبُّو نِعْبْدُو إلّي خْلَقْ كُلْ شَيْء،‏ يَـهْــوَه الله،‏ ونَعْرْفُو أكْثرْ حَاجَاتْ علِيهْ مِٱلكتَاب المُقَدَّس.‏ وزادَة نَعْمْلُو كُلْ جُهْدْنا باشْ نْتَبْعُو المِثالْ مْتاعْ يَسُوع المَسِيحْ.‏ هَذاكا علَاشْ نِتْسَمَّاوْ مَسِيحِيّينْ‏،‏ وهَذا يِشَرَّفْنا.‏ وكُلْ واحِدْ مِنّا دِيمَا يَاخِذْ مِنْ وَقْتُه باشْ يِعاوِن النّاسْ باشْ يَعْرْفُو أكْثرْ حَاجَات علَى الكتَاب المُقَدَّس وعلَى مَمْلَكْةْ رَبّي‏.‏ وعلَى خَاطِرْ نِشْهْدُو ونِتْكَلْمُو عَٱلحَاجَات إلّي عْمَلْهُمْ يَهْوَه الله وعلَى المَمْلْكَة مْتَاعُو،‏ هَذاكا علَاشْ نِتْسَمَّاوْ‏«شُهُود يَهْوَه»‏‏.‏

تْعَرّف عَٱلسّيتْ مْتاعْنا.‏ أقْرا الكتَاب المُقَدَّس عَٱلأنْترْنات.‏ تْعَرّفْ أكْثرْ علِينا وعَٱلحَاجَات إلّي نَمْنُو بِيهَا‏.‏